التفاصيل الكاملة حول المأساة التي عاشها الفنان الراحل “عادل أدهم” بعد أن اكتشف أن له ابنا بعد 25 عام

التفاصيل الكاملة حول المأساة التي عاشها الفنان الراحل “عادل أدهم” بعد أن اكتشف أن له ابنا بعد 25 عام
عادل أدهم
كَتَب: آخِر تَحْدِيث: .

عادل أدهم الممثل الراحل المشهور، له العديد من الأعمال الفنية، حيث اشتهر في أدوارة بالأدوار الشريرة وكان بارع فيها، حاز علي العديد من الجوائز وشارك في أكثر من أربعة وثمانون فيلما، كما لقب ب “برنس السينما المصرية” نتيجة لإبداعة في الإفلام التي قام بالمشاركة فيها، توفي عام 1996 وكان ذلك عن عمر يناهز ال67 عاما.

التفاصيل الكاملة:

علي الرغم من الأدوار الشريرة التي قدمها في الأفلام التي ظهر بها وظن الجمهور أنه لا يعيش في مأساة حقيقية، علي لسان الماكيير محمد عشوب في تصريحات له عبر برنامج “ممنوع من العرض”، بأن الممثل الراحل كان من متزوج  فتاة يانونية اسمها الحقيقي ديميترا، وفي أحد الأيام تطاول عليها بالضرب بعد أن طلبت من الطلاق كانت هي في ذلك الوقت حامل وكانت في الشهر الثالث من فترة الحمل وبعد أن قام بضربها واستيقظ في اليوم التالي لم يجدها وقام بالبحث عنها كثيرا ولكنة لم يجدها، وبعد مرور خمسة وعشرن عاما قامت صديقة ديميترا بالإتصال علي عادل أدهم  وأبلغتة بأن له ابن يشبة كثيرا وفرح كثيرا بعد هذا الخبر، وعلي الفور سافر إلي اليونان واتصل علي زوجتة التي هربت وكانت هي قد تزوجت من مصور يوناني، وطلب منها أن يري ابنها ولكنها رفضت ولكن زوجها خالفها وقام بإبلاغة عن مكان ابنة، وكان ابنه يمتلك مطعما فتحة له زوج امة وكان اللقاء عندما قابلة كالتالي.

 

 

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.