المخابرات التركية و الاخوان يضعون خطة اسقاط الدولة بمؤامرة 19 نوفمبر ضد مصر … تعرف على التفاصيل …

168521_660_4510529_opt
كَتَب: آخِر تَحْدِيث: .

من داخل الاخوان الكشف مخطط اسقاط الدولة بالتعاون بين الخابرات القطرية و التركية مع التنظيم الدولى للاخوان :

 

يبدا المخطط من يوم 19/11/2013 و حتى 25/1/2014 و يكون المخطط عبارة عن عصيان مدنى و غلق جميع المصالح الحكومية و مظاهرات و استهداف قوات الشرطة و القوات المسلحة حيث تم الترتيب لذلك خلال عدة لقاءات فى تركيا و لندن و قطر و ذلك بعد محاكمة الرئيس محمد مرسى المعزول و فى حضور امين عام الاخوان الهارب محمود حسين و ايضا فى حضور عضو مكتب الارشاد العالمى ابراهيم منير المقيم بلندن للعمل على التجهيز من اجل الحشد يوم 19/11/2013 حيث اشار الى ان الجمعة المقبل هو عبارة عن بروفة لما سوف يتم تنفيذة ابتداء من الثلاثاء و هو اول ايام الخطة .

 

و من اهم ركائز الخطة محاولات الوقيعة بين القوى الثورية و القوات المسلحة يوم احياء ذكرى محمد محمود ليتم انضمامهم الى صفوف الاخوان و العمل على الحشد الطلابى للجامعات و العمل على افشال الاستفتاء على الدستور و نشر اشاعات بان الاستفتاء تم التزوير فية لكى يظهر للعالم ان مصر خرجت عن المسار الديمقراطى المخطط له

و يذكر ايضا ان وفد تحالف دعم الشرعية الذى زار اوروبا فى الفترة الاخيرة عقد اجتماعات للعمل على الحشد امام السفارات المصرية بالخارج للجاليات المصرية يومى 19/11/2013 ذكرى محمد محمود و يوم 25/1/2014 ذكرى ثورة 25 يناير

بينما قامت جهات سيادية برصد تحركات التنظيم الدولى و اجتماعه مع ضباط مخابرات قطرية و تركية و عمل اجتماعات للاتفاق على خطة شل مصر اقتصادى و التنسيق فيما بينهم لاشاعة و انتشار الفوضى عن طريق تنظيم القاعدة و عناصر تتبع كتائب القسام حيث رصدت هذة الاجهزة مخطط لاسقاط البلاد يوم 25 يناير و استهداف مبانى سيادية و مقرات امنية عديدة و اغتيال شخصيات امنية و عسكرية و سيناريو اقتحام السجون مخطط تكراره و ايضا يوم 8 يناير الهجوم على مقر محاكمة مرسى كما هناك ايضا حملة اعلامية براسه مذيع الجزية احمد منصور ليروج و يحشد يوم 25 يناير القادم

و من الجانب الاخر نرى القوى الثورية تضع اللمسات الاخيرة لاحياء ذكرى محمد محمود المقررة يوم الثلاثاء القادم و وضع خطة لتامين ميدان التحرير و العمل على تشكيل لجان شعبية شغلها الشاغل ضبط المندسين من الاخوان مع القيام بتحذير المتظاهرين من الدخول الى الشوارع الجانبية المحيطة بشارع محمد محمود لعدم الوقوع فى فخ الاشتباك مع قوات الداخلية

كما صرح المتحدث الاعلامى لحركة 6 ابريل التابعة للجبهة الديمقراطية مصطفى الحجرى ان الهتاف سوف يكون ضد المجلس العسكرى السابق و لن يكون بيننا مكان لانصار المعزول محمد مرسى

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.