عيد السيسى على من تبرعت بقرطها الذهبى الى صندوق تحيا مصر بالحج على نفقته

عيد السيسى على من تبرعت بقرطها الذهبى الى صندوق تحيا مصر بالحج على نفقته
السيسي مع ذات القرط الذهبي ونجلها
كَتَب: آخِر تَحْدِيث: .

استقبل امس الاحد الرئيس عبد الفتاح السيسى الحاجة زينب مصطفى مسعد الملاح و هى سيدة كفيفة تبلغ من العمر 90 عاما فى مصر الجديدة بمقر الرئاسة حيث ان جريدة الاخبار فى السابق قد قامت بنشر مقال عنها بالاسبوع السابق على صدر صفحتها بعد ان قامت بالتبرع الى صندوق تحيا مصر بكل ما تملك و هو قرطها الذهبى, استجابا منها الى الرئيس السيسى الذى قام بالتبرع بنصف ميراثه من والده و راتبه.

 

كما ان نجل تاسيدة قد حضر معها الاجتماع و هو الدسوقى خليل, حيث نجد ان الرئيس السيسى قد حرص على ان ينزل من مكتبه بإصرار ليقوم بأستقبال الحاجة الكفيفة بنفسه مبتعدا عن طقوس الرئاسة و البروتوكولات احتفاء بها و قد دار بينهما حوار طويل يمتد الى ما يزيد عن 10 دقائق, و نجد ان الحوار قد دلل على ما يقوم السيسى بحمله فى صدره من تقدير و احترام الى كل سيدة و أم مصرية فى كل مدينة و قرية و عزبة فى مصر.

و لكن السيدة زينب لم تكن تصدق بأنها تتكلم بالفعل الى الرئيس عندما نزل اليها فى القاعة التى كانت تقوم بالانتظار فيها و قال الرئيس لها إزيك يا حاجة زينب انتى عامله ايه…. فقالت الحاجة من انت .. هل انت السيسى … فقال الرئيس نعم يا حاجة زينب انى السيسى و قام السيسى لتقبيل رأسها و يدها.

و هنا قامت السيدة زينب بالدعاء لمصر و السيسى و قالت على من يعاديك رنا ينصرك و من كل المجرمين يجميك … ربنا يحفظك من كل شر و يقف معاك.

و قال الرئيس لها و يحمى بلدنا مصر و شعبها العظيم يا حاجة زينب.

فقالت الحاجة زينب انا جاية و الله ليس لى مطالب و لا اريد اى شئ … انى حضرت فقط من اجل ان اسلم عليك و اجلس معك .. انى قد رايت فى التلفزيون بانك قمت بالتبرع بنصف ميراثك و راتبك و حينها قلت لاولادى ان السيى صادق و ان عمل هذا من اجل مصر بلدنا فمن الواجب على كل مواطن مصرى ان يقدم ما يستطيع عليه.

و حينا نجد السيسى قد تأثر بكلمات و دعوات و حب سيدة مصرية الى مصر و قال أقسم بالله يا حاجة زينب كان يجب ان أحضر أنا لكى ببيتك بالمنصورة.
فسألها الرئيس السيسى هل تريدين شئ يا حاجة زينب … فقالت لا اريد غير سلامتك … ثم قال لها الرئيس هل قمتى بالحج يا حاجة زينب … قالت لا يا سيادة الرئيس … فقال السيسى لها اذا سوف تقومين بالحج هذة السنه و على نفقتى الشخصية لتذهبين الى بيت الله و تدعى الى مصر فى الحرم الشريف و ايضا عند مقام سيدنا النبى عليه الصلاة و السلام بان يحفظ و يحمى الله مصر …. و هنا قامت الحاجة زينب بالدعاء الى السيسى و قالت ربنا ينصرك و يحميك و يحفظ مصر من كل سوء.

و فى نهاية الاجتماع قال الرئيس السيسى الى السيدة زينب بانه سوف يقوم بالاحتفاظ بصورة لقراطها الذهبى ليضع صورته بمتحف رئاسة الجمهورية ليقوم الجميع بمعرفة السيدة المصرية التى قامت بتقديم كل ما تملكه فى الدنيا من أجل مصلحة مصر بلدها ليقوم الاخرين بالفعل مثلها.
و فى نهاية الحديث قام السيسى ليوصل السيدة زينب و ابنها الى السيارة التى سوف ترحل بهم و قام بتقبيل رأسها مرة ثانية و ودعها بداخل السيارة.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.