بالفيديو تعليق ساخر المذيعة رانيا محمود ياسين على دعوات التظاهر فى ذكرى 25 يناير ”شوية عيال”

بالفيديو تعليق ساخر المذيعة رانيا محمود ياسين على دعوات التظاهر فى ذكرى 25 يناير  ”شوية عيال”
1
كَتَب: آخِر تَحْدِيث: .

دعت العديد من الفئات حول مواقع التواصل الاجتماعى الفيس بوك وتويتر وايضا ايدت الكثير من الاحزاب وبعض الفنانين فى ذكرى ثورة الخامس والعشرون من يناير الجارى وهى ذكرى الثورة الاولى لاحياء الذكرى باكثر من مكان واخرى بالنزول ميدان التحرير لاحتفال مع قوات الامن بعيد الثورة ولكن دعت فئات اخرى بالقيام باعمال التخريب والاعتداء على الاجهزة الامنية والتى استنكرت الفنانة والإعلامية رانيا محمود ياسين الدعوة للتظاهر في ذكرى ثورة 25 يناير، مشيرة لحالة الدمار والإرهاب في سوريا و وفاة بعض السوريين جوعا نتيجة تدهور الأوضاع الأمنية هناك.وقالت ياسين خلال تقديم برنامج “صباح العاصمة” المذاع على قناة “العاصمة” صباح اليوم الاثنين :”عاصم عبد الماجد شن هجوم على المؤسسات الدينية وحرض أنصار الإخوان على عدم الاستماع للمؤسسات الدينية ودار الإفتاء حول التظاهر في ذكرى 25 يناير، وأنا حرد مثل لميس جابر من يدعو للتظاهر في 25 يناير شوية عيال”.

وأضافت رانيا محمود ياسين :”التكفيري ياسر سري الهارب للندن يدعو الإرهابيين لهدم الدولة المصرية قبل 25 يناير، ويطلب من الإخوان حمل السلاح في ذكرى الثورة، زاعما أن حمل السلاح من الإسلام، لا حول ولا قوة إلا بالله، هؤلاء التكفيرين وغيرهم عايزين يدمروا البلد، أنا هعرض عليكم صورتين من سوريا الشقيقة لشخصين ماتا جوعا، صورة مؤلمة ولكن لنرى الإرهاب والدمار وصل لآية”.

التعليقات

  1. ازا كان كل من يروج لثوره فى عيد الشرطه ياخد عظه من الى بيحصل فى ليبيا واليمن وسوريا والعراق اليمن السعيد الذى بات تعيس وليبيا التى كانت من اغنى البلاد وشعبها الذى كان يعيش فى رغد العيش وسوريا التى كان اهلها يعيشون فى بحبوحه والعراق وما ادراك ما كانت العراق فيه ايام صدام حسين لولا تهوره ودخوله الكويت وسنين حربه مع ايران ان العراق كانت محجمه الايرانيين وسوريا كانت ب وابة الشرق وحاميتها الان اصبح الشرق مكشوف والغرب متنيل بليبيا والجنوب مزفت بلسودان واليمن واثيوبيا والشمال الشرقى بام الاعداء اسرائيل وامها امريكا الله يهدهم هما الاثنين وكل الى عمل المصائب دى فى البلاد دى هما بتوع المعارضه الى كانوا منفيين من بلادهم ولما حدثت الفوضى حطوا ايديهم فى ادين امريكا علشان ياخدوا منصب او وزاره زى مهوا حاصل دلوقتى فى ليبيا مش قادرين يتوافقوا على مين الى يكون رئيس هل لنتم تريدون ان نكون مثلهم لا والله محيحصل طول ما الجيش بتاعنا وطنى وفيه رجال شجعان زى السيسى بس يا ريت الفساد ينتهى والناس تحس ببعض والحكايه حتبقى تمام

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.