الشيخ على جمعه يصرح ” من عشق وكتم حبه ثم مات فهو شهيد “

الشيخ على جمعه يصرح ” من عشق وكتم حبه ثم مات فهو شهيد “
على جمعه
كَتَب: آخِر تَحْدِيث: .

الكتور الكبير على جمعه عضو هيئة كبار العلماء ومفتى الديار المصريه السابق الذى اعتدنا ان نشاهده دائما من خلال برنامج ” والله أعلم ” الذى يتم عرضه عبر مجموعة قنوات سى بى سى الفضائيه ومن خلال البرنامج يتحدث عن الكثير من القضايا الشائكه ويتلقى الأتصالات الهاتفيه من قبل الجمهور الذين يتسائلون عن اشياء فى الدين يجهلونها واشياء فى الشرع لا يدرون كيفية القيام بها والعديد من الاسئله المختلفه عن الحياه العامه وارتباطها بالدين ويجيب عنها الشيخ على جمعه بكل سلاسه .

فى الحلقه الاخيره من برنامج ” والله اعلم ” تحدث الشيخ على جمعه عن الحب وذلك بالطبع بمناسبة عيد الحب الذى يحتفل به الكثيرون الآن بالعالم أجمع وقد قال ان مصطلح الحب الحلال والحب الحرام هى مصطلحات عصريه اخترعها البعض فالحب ليس الا عاطفه قلبيه وشعور لايمكن تحريمه وهو موجود فى كل زمان ومكان ولكنه نادر الحدوث وما يحرم الحب هو التجاوزات فهناك حب يعطى صاحبه دفعه ايجابيه ويؤثر عليه بشكل جيد فهو مسموح وحب آخر يؤثر بطريقه سلبيه على صاحبه ويدفعه لعمل تجاوزات غير شرعيه وغير مسموح بها قبل عقد القران فهو بالتأكيد محرم .

وقد أسند كلامه بحديث الرسول صلى الله عليه وسلم ” من عشق وكتم وعف ومات فهو من الشهداء ” وقد أوضح الشيخ على جمعه انه معناه ان الحب درجات ومن وصل الى درجة العشق وهى اقصى درجات الحب وكتم حبه فى قلبه ولم يبح لأحد به وعف نفسه عن كل فعل حرام فهو شهيد , ذكر العلماء ان ذلك الحديث صحيح المعنى  ولكنه ضعيف السند وقد ذكر الشيخ الألبانى وغيره أنه حديث موضوع وقد روى الأمام البخارى فى صحيحه عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ” من يضمن لي ما بين لحييه وما بين رجليه أضمن له الجنة ” ويقصد بذلك اللسان والفرج لذا قصد من الحديث الأول العفه بشكل عام وهى الأساس لدخول الجنه .

 

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.