عبد الرحيم راضي .. ملخص حكاية الشيخ « النصاب » على لسانه !!

عبد الرحيم راضي .. ملخص حكاية الشيخ « النصاب » على لسانه !!
عبد الرحيم راضي .. ملخص حكاية الشيخ « النصاب » على لسانه !!
كَتَب: آخِر تَحْدِيث: .

أثارت حكاية الشيخ عبد الرحمن راضي، الطالب في كلية الصيدلة بجامعة الأزهر، ضجة في الرأي العام المصري بعدما استضافته العديد من البرامج التلفزيونية وقدّمته على أنه الفائز بالمركز الأول بمسابقة القرءان الكريم في ماليزيا واتضح فيما بعد أن الأمر أكذوبة كاملة نشرحها لكم في السطور التالية كما قالها لموقع “انفراد” في حوار صحفي معه.

البداية 

عبد الرحمن راضي
عبد الرحمن راضي

قال عبد الرحمن راضي ان هناك مجموعة من الأفراد تواصلوا معه على حسابه الرسمي بموقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” وقالوا له انه مؤهل للفوز في مسابقة القرءان الكريم العالمية المقامة في ماليزيا التي تقام هناك وتواصلت معه امرأة اسمها الدكتورة نادية ناصف التي قدمت نفسها له على أنها من مشيخة الأزهر الشريف وستقوم بمساعدته على مواجهة أي مشاكل تواجهه مثل استخراج جواز سفر والحصول على تأشيرة.

وأوضح عبد الرحمن راضي الملقب بالشيخ النصاب إنه لم يكن على علم بهذه المسابقة ولم يكن يعرف الهوية الحقيقية لهؤلاء الأشخاص الذين تحدثوا معه هاتفيًا فاتصل بالمقريء الشهير الشيخ محمد جبريل وسأله عن المسابقة فأعطاه نصائح بخصوص كيفية القراءة والعمل على المنافسة الجيدة.

البداية من الناحية الاعلامية 

البداية من الناحية الاعلامية كانت متوافقة مع ما قاله عبد الرحيم راضي لموقع “انفراد” حيث نشرت صفحة اسمها sohag sercazm sociaty صور للشيخ عبد الرحمن راضي وقدّموه على أنه سيشارك في المسابقة العالمية لحفظ القرءان الكريم في ماليزيا.

الصفحة السوهاجية sohag sercazm sociaty التي بدأت نشر القصة الكاذبة
الصفحة السوهاجية sohag sercazm sociaty التي بدأت نشر القصة الكاذبة

وتلا ذلك ارسال هذه المعلومات المكذوبة لصحافة المواطن في جريدة “اليوم السابع” التي بدورها نشرت القصة التي وصلتها من شخص يدعي رائد عبدالله نعمان . . بتلك الرسالة : « الدكتور عبدالرحيم راضي تأهل للمرحلة قبل النهائية في المسابقة العالمية لتلاوة وتجويد القراءن بماليزيا».

الرسالة المرسلة لصحافة المواطن في اليوم السابع
الرسالة المرسلة لصحافة المواطن في اليوم السابع

وخلال هذه الفترة كانت تقوم شخصية تدعى الدكتورة نادية ناصف برفع مجموعة من التعليقات التي تقول إن عبد الرحيم راضي قد فاز بالمسابقة في ماليزيا كما في الصورة التالية:

منشور لشخصية تدعى نادية ناصف
منشور لشخصية تدعى نادية ناصف

وأضاف عبد الرحيم رضا إن ما تسمى الدكتورة نادية ناصف أعلنت على حسابها أنه فاز بالمسابقة الدولية لقراءة القرءان الكريم في ماليزيا وهنا بدأت تلفت أنظار وسائل الإعلام المرئية متمثلة في برامج ( التوك شو ) اليومية التي تلهث على أي قصة اجتماعية لتملأ ساعات الهواء حتى دون أن تتحقق من مصداقية القصة وعدم مصداقيتها.

 

اعلان فوز عبد الرحيم رضا المزيف
اعلان وصول الشيخ المزيف الى ماليزيا

أًصبح الشيخ عبدالرحيم راضي من أكبر مواجهي العلمانية وشرف للإسلام وبدأت تستضيفه العديد من القنوات التلفزيونية وأولها قناة الحياة في برنامج “الحياة اليوم” المذاع على فضائية “الحياة” والتي بدأ يحكي عن الفوز ويكذب ويقنع جمهور المشاهدين دون أن يكتشفوا حقيقة كذبه كما هو واضح في الفيديو.

 

ولم ينته ِالأمر عند ذلك الحد بل قامت قريته بتكريمه كما في الصور التالية :

1 2 3

عبدالرحيم يحاول الانسحاب لكن يفشل

قال عبد الرحيم رضا لموقع “انفراد” انه حاول التوقف والتراجع عن الكذبة الكبيرة جدًا لكن يزعم بأنه تعرض للتهديد بالقتل هو واسرته في حال تراجعه حيث اتصلت به مجموعة من الشخصيات التي يجهلها وهددته بذلك.

وأضاف انه بعد الاعلان الزائف بأمر فوزه بالمركز الأول عالميًا في حفظ القرءان الكريم في ماليزيا طالبت منه الدكتورة نادية ناصف استكمال مسيرته وظهوره الاعلامي حتى يتم التوقف عند حد معين.

مشيخة الأزهر تعلن أنها ستكرمه والمفاجأة تحدث

اتصل الدكتور عباس شومان، وكيل الأزهر الشريف، به بعدما أعلنت مشيخة الأزهر أنها ستكرمه لحصوله على المركز الأول في مسابقة حفظ القرءان العالمية المقامة في دولة ماليزيا وسأله عن كيفية وصوله لهذا المستوى فرد عبدالرحيم راضي وأخبره الحقيقة وهنا أجلت المشيخة حفل التكريم، وأعلنت فى بداية الأمر إن هذا الإلغاء بسبب وفاة الدكتور محمد مختار المهدى عضو هيئة كبار العلماء ثم اعلنت مؤخرًا عن تشكك شومان في حصوله على جائزة المركز الأول في المسابقة العالمية للقرءان الكريم، وأن الطالب ليس لديه ما يثبت ذلك وأن السفارة الماليزية والسفير الماليزى نفيا علمهما بحصوله على الجائزة.

بعد ذلك أعلن الأزهر في بيان له أن السفارة المصرية بماليزيا والسفير الماليزى بمصر نفيا علمهما بحصول الطالب على الجائزة وأكدا أن المسابقة المذكورة يتم إجراؤها في شهر شعبان من كل عام، وأنه تم إلغاء تكريم عبد الرحيم رضا بالأزهر، وعلى أثر ذلك تم تحويل الطالب إلى مجلس تأديب بكلية الصيدلة التابعة لجامعة الأزهر وهنا انكشف كل شيء.

وائل الابراشي ينصب كمين للقاريء المحتال عبد الرحيم راضي

وائل الابراشي ينصب كمين للقاريء المحتال عبد الرحيم راضي
وائل الابراشي ينصب كمين للقاريء المحتال عبد الرحيم راضي

قام الاعلامي وائل الابراشي بنصب ما يمكن تسميته مجازً بـ “الكمين” حيث دعاه لاستضافته في برنامج “العاشرة مساء” حلقة أول أمس لكشفه لكنه فلت من هذا الفخّ بادعاءه أنه مريض وأغمى عليه وتم نقله إلى المستشفى وصاحبه قطاع الانتاج في البرنامج حتى علاجه.

وقال الابراشي: “الدكتور قاس الضغط لعبدالرحيم راضي وكان بصحة جيدة ومثّل التعب الشديد ونجح في الهروب منا” مضيفًا: “لما يصدر ما حدث من حالة نصب في هذا المجال مخيفة، وايه اللي يوصل حد يتلاعب في جوائز تحمل اسم القرءان الكريم “.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.