حبس 30 عضو من الوايت نايتس و الأمن يطوق منزل مرتضي منصور و بيان من الرابطة

حبس 30 عضو من الوايت نايتس و الأمن يطوق منزل مرتضي منصور و بيان من الرابطة
مرتضي منصور
كَتَب: آخِر تَحْدِيث: .

جميعنا يعلم المشكلة التي بين جماهير نادي الزمالك تحديدا رابطة الوايت نايتس، و بين مرتضي منصور على أثر أقتحام نادي الزمالك، و أيضا بسبب مأساة ملعب الدفاع الجوي و وفاة 20 شهيد، و كانت الذكري الأولي في بداية هذا الشهر حيث أنه لم تستطع جماهير الوايت نايتس الأحتفال داخل نادي الزمالك على ملعب حلمي زامورا، و لذلك أتجهوا إلى حديقة الفسطاط من أجل الأحتفال، و كانت الجماهير قد طالبت بأعدام مرتضي منصور بوصفة القاتل، و المسؤول عن المذبحة مما جعله يخرج في أحد الفيديوهات يعاتب أفراد الأمن.

مرتضي منصور

و قال مرتضي منصور رئيس نادي الزمالك معاتبا الأمن :”كيف لهم أن يسمحوا بما فعلوا جماهير الزمالك في حديقة الفسطاط، و إدخال مسرح و سماعات تحت حماية الشرطة من أجل أن يشتموني”، و لكن صدر حكم من محكمة جنايات الجيزة و التي كانت منعقدة في معهد أمناء الشرطة بحبس 11 متهما، بتهمة الأعتداء و الشروع في قتل مرتضي منصور رئيس نادي الزمالك.

و تم حبس أربعة متهمين أخرين لمدة عام في قضية أقتحام نادي الزمالك، و على ذلك قامت الأجهزة الأمنية على الفور بعمل تعزيزات أمنية و تشديد الأجراءات حول منزله خوفا من أن يحدث شغب من رابطة الوايت نايتس، و قامت الرابطة بأصدار بيان اليوم و هو كالآتي :

«بعد الأحكام التي صدرت بالحبس على ٢٠ من جماهير الزمالك صباح اليوم.. لسنا هنا بصدد نقاش أحكام وقرارات تفتقر إلى العدالة وتترك الأبرياء معتقلين في سجون الظلم، فنحن لن نقبل بأي شكل من الأشكال بقاء أي فرد من أفراد المجموعة أو جماهير الكرة عمومًا خلف القضبان.. ولكن إلى متى يعامل جمهور كرة القدم بهذه القمعية ويعتقل المئات من المشجعين خلال السنوات الأخيرة، بينما المجرمين الحقيقيين في حق الجماهير أحرارٌ طلقاء يستمتعون بحياتهم دون حساب!!!
 
وللمرة الثانية، أمر المختل رئيس النادي مدرب فريق كرة السلة “سيدات” بالانسحاب من مباراتهم اليوم بعد علمه بحضور الجماهير للمباراة، رغم إصرار كابتن الفريق على لعب المباراة، حيث أرسل المعتوه تهديداته للاعبات بإنهاء مسيرتهن في الزمالك في حال لعب المباراة!
 
جماهير الكرة مكانها الطبيعي في المدرجات، وليس خلف الأسوار
 
الحرية لجمهور الزمالك .. الحرية لكرة القدم».

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.