نجاة بلقاسم  .. من راعية غنم مغربية إلى وزيرة تعليم فرنسية   

نجاة بلقاسم  .. من راعية غنم مغربية إلى وزيرة تعليم فرنسية   
نجاة بلقاسم
كَتَب: آخِر تَحْدِيث: .

 

 

محمد عشري

 

ثارت مواقع التواصل الاجتماعي خلال اليومين الماضيين بسبب صورة انتشرت لطفلة ترعى الغنم تدعى نجاة بلقاسم، تبدو ملامح الشقاء على وجهها وهي تحاول طمس ملامح براءة طفولتها، ولم تنجح بكل تأكيد فبجوار تلك الصورة نشرت أيضًا صورة شابة ثلاثينية جميلة تحمل منصب وزيرة التعليم في فرنسا هي نفس الطفلة “نجاة بلقاسم”.

 

من بلدة فقيرة تصدر الحشيش ولا تصلها سيارات إلى بلاط الإليزيه.

 

ولدت بلقاسم في بلدة “بني شيكر” بمدينة الناظور بالريف الشمالي المغربي، وهي منطقة يعرف عنها  أنها من أكبر المصدرين لمخدر الحشيش بالعالم، وكذلك في عدد المهاجرين المغاربة، قرية يكسوها الفقر من كل الاتجاهات، كانت طفولة نجاة تحت رعاية جدها راعي الماعز، وكما تقول هي إنها كانت تذهب لملأ الماء مع أختها الكبرى من الساقية، وتقول إنها لم تشاهد على الطريق غير الممهد سوى سيارة واحدة في كل شهر على أقصى تقدير.

 

في نهاية عامها الخامس لحقت والدة نجاة بوالدها مصطحباها واختها الكبرى إلى فرنسا، حيث كان يعمل الوالد في مجال الإنشاءات، وتقول بلقاسم إنه كان واحدًا من القرويين البسطاء الذين استقدمتهم فرنسا لإعمار أراضيها، بعد أن خرجت من الحرب العالمية الثانية مدمرة تماما، انتقلت أسرة بلقاسم إلى حي متواضع بمدينة أبيفيل شمال فرنسا قبل أن تتحول مرة أخرى إلى مدينة أميان لتبدأ حياتها !

 

وتقول الوزيرة العربية الأصل إن والدها كان صارمًا معها، ولم يكن ليسمح لها بالخروج إلا لمدرستها ولم يكن يسمح لها بمقابلة الشبان، وهو ما جعل رفاق طفولتها وشبابها هم الكتب والدراسة، وحصلت بلقاسم على الجنسية الفرنسية بعد إنهاء المرحلة الثانوية ولوغها الـ18 عامًا.

ونستعرض في السطور التالية السيرة الذاتية للمغربية المسلمة صاحبة الصورة الأكثر انتشارًا خلال الساعات الماضية.

 

ولدت في 4 أكتوبر 1977 ببلدة “بني شيكر” بمدينة الناظور بالريف الشمالي المغربي.

كانت تساعد جدها في راعية الغنم مع أختها الكبرى

هاجرت في نهاية عامها الخامس مع والدتها وأختها إلى فرنسا لتلحق بوالدها الذي كان يعمل في مجال البناء مثل الكثير من القرويين المغاربة الذين جاءت بهم فرنسا لإعمارها بعد خروجها مدمرة من الحرب العالمية الثانية.
حصلت على الجنسية الفرنسية في عامها الـ18 بعد أن أنهت مرحلة الدراسة الثانوية بفرنسا.

تخرجت في كلية الحقوق ثم التحقت بالدراسة في معهد الدراسات السياسية بباريس، وهو الذي أنتج النخب الفرنسية المتعاقبة على مراكز صنع القرار بداية من فولتير إلى فرانسوا أولاند.

التقت في هذا المعهد بزوجها الفرنسي بوريس فالو “بوريس عدل نور” والذي أنجبت منه توأمين، وتعرفت هناك أيضا على نخب فرنسية عديدة ستكون المفتاح لشق طريقها فيما بعد.

شغلت نجاة بلقاسم منصب وزيرة حقوق المرأة والناطقة الرسمية باسم حكومة جان مارك إيرولت تحت رئاسة فرانسوا أولاند منذ 16 مايو 2012 إلى 2 أبريل 2014

في أغسطس 2014 تم تعيينها وزيرة التربية الوطنية والتعليم العالي والبحث في حكومة فالس الثانية، لتصبح أول سيدة تشغل هذا المنصب في تاريخ فرنسا.

4-منذ تخرجها عام 2000 تولت العديد من المناصب السياسية منها منصب مستشارة إقليمية برون ألب عن السياسة الثقافية من عام 2004 إلى 2008.

نائب عمدة مدينة ليون من عام 2008 إلى 2013.

عضو مجلس الجالية المغربية بالخارج نهاية ديسمبر 2011.

مستشارة لسيجولين رويال خلال حملتها في الانتخابات العامة الفرنسية سنة 2007

المتحدثة باسم فرانسوا أولاند، مرشح الحزب الاشتراكي للانتخابات الرئاسية 2012.

التحقت بالحزب الاشتراكي في 2002 وانضمت إلى فريق جيرار كولومب في 2003.

 

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.