وزير الدفاع: الشعب هو القائد.. ولن نتهاون مع من يستبح أرضنا

وزير الدفاع: الشعب هو القائد.. ولن نتهاون مع من يستبح أرضنا
صدقي
كَتَب: آخِر تَحْدِيث: .

ألقى الفريق أول صدقى صبحى وزير الدفاع والانتاج الحربى القائد العام للقوات المسلحة كلمة خلال الندوة التثقيفية الثانية والعشرين التى نظمتها القوات المسلحة بمناسبة الذكرى الـ34 لتحرير سيناء، وفيما يلي نصها:

” نحتفل اليوم بالذكرى الرابعة والثلاثين لأعياد تحرير سيناء التى جسدت إرادة شعب وعظمة أمة وأكدت قوة وصلابة قواتنا المسلحة ورجالها وإيمانهم بقدسية مهامهم ومسئوليتهم فى تحرير الأرض المقدسة فى سيناء وإسترداد العزة والكرامة العربية ويشرفنى ونحن نحتفل بهذة الذكرى الخالدة أن أرحب بكم بإسم رجال القوات المسلحة فى يوم عيدهم الذى أعاد إلى مصر عزتها وكرامتها وللعسكرية المصرية شموخها وكبرياءها متحلين ومتمسكين بروح أكتوبر التى ألهمت الرجال على جبهات القتال وشدت من أذرهم فكانت الصحوة الكبرى فى تاريخهم وأسهمت فى تحقيق النصر بأشرس معارك التاريخ الحديث .

وأسمحو لى فى هذه الذكرى العظيمة أن أوجه التهنئة للسيد الرئيس عبدالفتاح السيسى رئيس الجمهورية القائد الأعلى للقوات المسلحة ولجميع مؤسسات الدولة المصرية العظيمة ولشعب مصر العظيم برجاله ونسائه وعماله وفلاحيه ومثقفيه ومفكريه وأدبائه وفنانيه ومسلميه ومسيحية الذين كانوا سنداً لقواتهم المسلحة ، وقدموا من بينهم الشهداء والمصابين وشاركوا بدور فاعل فى تحقيق النصر ودحر العدوان .

إننا نتذكر بكل الفخر والإعتزاز فى هذا اليوم المجيد من أيام الوطنية المصرية جيل أكتوبر العظيم من رجال القوات المسلحة الذين نذروا انفسهم فداء للوطن وأكدوا للعالم أن رجال قوات مصر المسلحة لا يقبلون بضيم ولا يتهاونون مع معتد و لايفرطون فى حق من حقوق مصر المشروعة مهما بلغت التحديات والصعاب .

فتحية إجبار لذلك الجيل وتحية إجلال لشهدائه الابرار ومصابى العمليات الذين كتبوا فى تاريخ الوطن بأرواحهم وأجسادهم أعظم صفحات البطولة والإستبسال والتضحية والشرف والفداء وتحية عظيمة لشهدائنا ومصابينا الأبرار الذين أستشهدوا أوأصيبوا وهم يقاتلون الإرهابيين المجرمين الانذال لحماية سيناء وتحقيق الأمن والإستقرار لشعب مصر العظيم وتحية إعزاز وتقدير لإخوتنا وأشقائنا فى سيناء على ما قام به أباؤهم وأجدادهم من جلائل الأعمال وأعظمها خلال سنوات الإحتلال التى عاشوا معاناتها وقسوتها ، وأكدوا بما قدموه من تضحيات وبطولات وطنيتهم وولاءهم الكامل لمصر وشعبها .

وعهد منا أن تعمل القوات المسلحة جاهدة على تحقيق مطالب سيناء للحياة الكريمة الأمنة حتى تظل جزءاً عزيزاً غالياً من أرض الوطن ينعم أبنائه بالأمن والأمان والعزة والكرامة .

أن إحتفالنا كل عام بذكرى تحرير سيناء المجيدة إعلاء وتمجيداً لعظمة مصر وتاريخها واعتزازاً وتقديراً لعطاء شعبها العظيم وتضحيات وبطولات رجال قواته المسلحة الذين خاضوا المعارك غير هيابين فى إنكار للذات مضحين بكل غال ونفيس .

لقد إستطعنا بحمد الله خلال الفترة الماضية القضاء على الكثير من البؤر الارهابية فى سيناء ومختلف المحافظات بالتعاون مع رجال هيئة الشرطة البواسل وأخوتنا فى سيناء الشرفاء من ابناء هذا الوطن .

إننا لماضون على الطريق عاقدون العزم على مواصلة الجهد لإجتثاث ذلك الإرهاب البغيض من جذوره بإرادة صلبة ويقين أكيد بأن حماية مصر وشعبها هو واجبنا المقدس إن مصر ستظل وطناً أمناً لكل أبنائها يظلهم الإيمان بالله والتوحيد له خصها الله بالذكر فى قرآنه الكريم وبالأمن والأمان وبارك شعبها فى إنجيله ، جاءها الخليل إبراهيم وتزوج منها السيدة هاجر أم العرب وأتاها موسى عليه السلام وتلقى على أرضها وصايا الله العشر.

ووطأت ارضها السيدة مريم العذراء وأبنها المسيح عليهما السلام فوجدا فيها المأوى والملجأ والملاذ وهبط ارضها الانبياء ، وتزوج منها نبى الأمة محمد صلوات الله وسلامة علية ماريا القبطية وأوصى بأهلها خيراً وشرف جندها بقوله الكريم أنهم خير أجناد الأرض .

أن مصر كانت ومازالت منارة الإسلام ووسطيته وسماحته بأزهرها الشريف وعلمائة الأجلاء الذين تجاوزت علومهم حدود أمتنا العربية وقصدهم المسلمون من كل بقاع الدنيا ينهلون من علومهم ومن ثقافتهم الفقهية والدينية .

إننى أدعو المصريين جميعاً للإلتقاء على كلمة سواء تعلى مصالح الوطن فوق المصالح الذاتية وفوق كل إعتبار لكى نمضى معاً بجهد مخلص وصادق نعلى مكانة مصر ونصون عزتها ونحفظ كرامتها ونضحى من أجلها بكل غال ونفيس نباهى بها وطناً أمناً عريقاً مستقراً يسعى شعبة إلى بناء المستقبل الأفضل للأبناء والأحفاد بإرادة حرة لاتعرف الإملاءات أو المغريات وتفرق بين الحق والباطل والغث والثمين وتؤكد أن الشعب هو السيد والقائد والمعلم .

أن مصر أمنة باذن الله بقواتها المسلحة التى تتحمل مسئولية الحفاظ على أمن مصر القومى فى الداخل والخارج ولن تتسامح أو تتهاون مع من يحاول أن يستبيح أرضنا أو ينشر الفوضى على حدودنا ولن تقبل إبتزازاً أو ضغوطاً من أحد مهما كان .

وعهد وقسم بأن يظل رجال القوات المسلحة البواسل محافظين على يمين الولاء والفداء لمصر وشعبها وأن يسلموا راية الوطن للجيل القادم مرفوعة هاماتها عزيزة صواريها ، تخفق بالعزة والكرامة لشعب مصر العظيم والمجد والخلود للوطن .

بسم الله الرحمن الرحيم

” وأما الزبد فيذهب جفاء وأما ماينفع الناس فيمكث فى الأرض ” صدق الله العظيم”.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.