السيسي: لا أعلم باقتحام الداخلية لنقابة الصحفيين

السيسي: لا أعلم باقتحام الداخلية لنقابة الصحفيين
السيسي
كَتَب: آخِر تَحْدِيث: .

أكد الكاتب الصحفي ياسر رزق، رئيس تحرير ورئيس مجلس إدارة مؤسسة «أخبار اليوم»، أن رئاسة الجمهورية ليس لديها علم باقتحام الأمن نقابة الصحفيين مساء الأحد.

 

وقال رزق، في مداخلة مع الإعلامي عمرو أديب ببرنامجه «القاهرة اليوم»، على قناة «اليوم»: «أن الرئاسة غير راضية عن  اقتحام الأمن لنقابة الصحفيين وسيتم التحقيق فيه»، معربا عن رجائه من الرئيس السيسي بمحاسبة من قام بهذا الإجراء تجاه نقابة الصحفيين».

وبينما حاصرت قوات الأمن مبنى النقابة ومنعت وصول الصحفيين إلى نقابتهم يوم الثلاثاء الماضي خلال المظاهرات الرافضة لقرار رئيس الجمهورية بتعيين الحدود المائية مع المملكة العربية السعودية والتنازل عن جزيرتي تيران وصنافير اقتحمت مساء الأحد، النقابة وألقت القبض على الزميلين عمرو بدر ومحمود السقا، المعتصمين داخلها، بعد اقتحام الأمن لمنزلهما.

وأطلق صحفيون الدعوة إلى الاعتصام في نقابة الصحفيين ردًا على اقتحام الأمن للنقابة، فيما وصف خالد البلشي، وكيل نقابة الصحفيين، اقتحام قوات الأمن لنقابة الصحفيين والقبض على الزميلين عمرو بدر ومحمود السقا، بأنه «اعتداء سافر وغاشم وغير مسبوق»، داعيًا إلى «رد قوي وسريع من جانب كل الجماعة الصحفية».

وكتب «البلشي» المتواجد حاليًا في المغرب ويبحث عن وسيلة للعودة، في صفحته على «فيس بوك»: «لابد من وجود رد قوي وسريع من جانب كل الجماعة الصحفية.. أعتقد أن الأمر تعدى نطاق مجلس النقابة للجمعية العمومية التي يجب أن تكون حاضرة بقوة في هذا المشهد وفي مواجهة هذا الاعتداء غير المسبوق على مؤسسة النقابة وعلى الصحافة المصرية.. لابد من تدارس رد أيضًا على مستوى الصحف المصرية، سواء بتسويد صفحاتها أو بالاحتجاب أو بالخروج بمانشيتات موحدة ضد العدوان على نقابة الصحفيين، وكذلك لابد أن تحضر الجمعية العمومية للدفاع عن نقابتها وعن المهنة.. ما حدث أمر جلل وخطير ولا يجوز أن يتم تجاوزه دون وقفة حقيقية للدفاع عن المهنة وعن النقابة».

وأعلنت أعداد كبيرة من الصحفيين المصريين رفضهم لتلك الواقعة عبر بيانات وتدوينات خاصة على صفحاتهم الرسمية عبر موقع التواصل الاجتماعي فيس بوك، وتشاركوا فيما بينهم بهاشتاج «#الصحافة_مش_جريمة» و«#الأحد_الأسود»، مطلبين بإقالة وزير الداخلية واعتذار رسمي من رئاسة الجمهورية.

 

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.