تجارة الاعضاء البشرية فى مصر و الكلية أهم الأعضاء المطلوبة

تجارة الاعضاء البشرية فى مصر و الكلية أهم الأعضاء المطلوبة
54892-بقضية-مافيا-الأعضاء-البشرية-بالمعادى-(5)
كَتَب: آخِر تَحْدِيث: .

لا نزال نسمع عن شىء اسمه تجارة الاعضاء البشرية و لكن الشعب المصرى لم يكن يصدق ذلك لما له مخالفة لشرع الله ، و لكن الايام الخوالى بدأنا تسمع عن عدة قضايا يتهم فيها ضحايا عدة متهمين بالنصب عليهم و تهديدهم بخطف ذويهم لأجل اتمام التعاقد على بيع الأعضاء البشرية بمبالغ زهيدة ، ففى مقالنا اليوم نفجر قضية كبيرة بدأت منذ عام و نصف بتأجير بعض الاشخاص من بينهم سيدات شقة فى عمارة مدعين بأنهم تجار مواشى ثم قامت احدى المتهمين بنشر عدة كروت بالمنطقة تدل على أنها طباخة أفراح ، لكن القدر لم يسكت على ذلك ، فقد كان سكان العمارة يسمعون حفلات صاخبة فى آخر الليل مما جعل السكان يشككون بأنها شقة مخالفة للآداب و اشتكوا لصاحب العمارة مرارا و تكرارا .

الى اليوم الذى هاجمت فيه الشرطة المنزل و تبين أن المنزل يعتبر مكان لتخزين الاعضاء البشرية داخل ثلاجات بها كميات رهيبة من الثلج لحفظ الأعضاء و جثث بالشقة و ساقطات ، و تبين ان الحفلات الصاخبة بغرض اخفاء الحقيقة عن السكان ، و قد تم ضبط ابنة المتهمة و هى تلبس بالطو طبى فى الشقة و هو ما جعل الشرطة تتأكد من الكلام المبلغ عنه .

و بعد القبض على المتهمين بأيام قام عدد من الناس بالقدوم الى العمارة ليسألوا عن ذويهم فقد قال أحد الاشخاص ان زوجته مختفية منذ 10 ايام و كانت دائمة التردد على ذلك المنزل ، و آخر قال بأن قريبه المغترب مختفى منذ شهور ايضا ، كما تقول زوجة حارس العمارة  فى حديثها لليوم السابع .

و فى اعترافات النيابة أقر المجرمون باستخدام الشقة لجذب الفقراء و المعدومين و المغتربين بغرض التمثيل او تحقيق مصالح مالية لهم مقابل توقيع اوراق و شيكات بيضاء ، و عندما يقوم الضحايا بذلك يبين المجرمون السبب الرئيسى لهم و هو ان توقيعهم على تلك الاوراق تعنى بأنهم تنازلوا عن كليتهم لمرضى الفشل الكلوى بالمجان من الاثرياء العرب و المصريين و الفنانين مقابل اجراء العمليات بمستشفيات كبيرة و مقابل مبلغ مادى يقدر ب 12 الف جنيه و لم يستطع الضحايا الابلاغ عن الجريمة بسبب الشيك و الاموال الرهيبة ، و أما عن الجثث فلم يعترفوا بها مؤكدين انهم لم يقتلوا احدا الى الآن .

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.