أسعار كروت الشحن بعد القيمة المضافة وشركات المحمول تتفق على الاسعار ورصيد اضافي للمستهلكين تابع التفاصيل

أسعار كروت الشحن بعد القيمة المضافة وشركات المحمول تتفق على الاسعار ورصيد اضافي للمستهلكين تابع التفاصيل
أسعار كروت الشحن بعد القيمة المضافة
كَتَب: آخِر تَحْدِيث: .

أسعار كروت الشحن بعد القيمة المضافة ، انتشرت العديد من التساؤلات خلال الفترة الماضية حول اسعار العديد من السلع والخدمات بعد اقرار مجلس النواب قانون القيمة المضافة الذى تم تقديمه من جانب الحكومة المصرية والذى تم رفضه من قبل وثم تم تعديل بعض المواد فيه ليعاد صياعة من جديد وتقديمه لمناقشة مرة اخري ليتم اعتماديه والعمل به خلال الفترات المقبل ، وبعد نشر العمل بقانون القيمة المضافة انتشر بين المواطنين الحيرة والتساؤل عن اسعار تلك الخدمات بعد احتساب القيمة المضافة او ما هي السلع التي تم احتساب عليها القيمة المضافة والاسعار الجديدة بعد القيمة المضافة .

ومن اجل ذلك حددة وزارة المالية والجهاز القومي للتنظيم الاتصالات  بالاجتماع  مسئولي شركات المحمول فى مصر حول كيفية العمل بقانون القمية المضافة فى شركات المحمول وعن اسعار كروت الشحن بعد القمية المضافة ، حيث جاء الاجتماع فى بيان تم القاه اليوم جهاز القومي لتنظيم الاتصالات اليوم عن الملامح الاساسية والخطوط العريضة فى ذلك الامر .

حيث تم الاتفاق حول تحصيل ضريبة القيمة بمقدار 60 قرش فقط على الكارت فئة عشر جنيهات على ان يتم بيع الكارب بسعر 11 جنيه مصري للمستهلكين ويتم تقديم شركات المحمول خدمات بما قيمته عشر جنيهات ورصيد اضافي بقيمة 40 قرش باقي ثمن الكارت .

واما بالنسبة للكرت فئة 50 جنيه فان الضربية المستحقة تبلغ فقط ثلاث جنيهات حيث تيم بيع الكارت بسعر 55 جنيه مصري للمواطنين ويتم تقديم خدمات للمستهلكين برصيد 50 جنيها مع رصيد اضافي ببقي ثمن الكارت وهو 2 جنيهات .

وبالنسبة للكارت فئة 100  جنيه سيتم احتساب قيمة الضريبة ستكون بمقدار 6 جنيهات على ان يتم بيع الكارت للجمهور بثمن 110 جنيه مصري على ان يتم اعطاء خدمات بقيمة 100 جنيه ورصيد اضافي بقيمة 4 جنيهات

كما جاء فى نهاية البيان ، حيث انه تم الاتفاق مع كافة شركات المحمول على ان يتم استمرار سعر بيع كروت المحمول دون تغيير العام المالي المقبل حتي بعد الزيادة المقررة فى السعر العام لضريبة القيمة المضافة ليصل الى 14% ، وذلك حصر من الحكومة على التيسير على المواطنين ومنعا لمحاولات احتكار وجشع التجار .

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.