يحيي القزاز : 11/11 ليس موعد الثورة ولكنه إنذار أقلق الطغاة

يحيي القزاز : 11/11 ليس موعد الثورة ولكنه إنذار أقلق الطغاة
السيسي والثورة
كَتَب: آخِر تَحْدِيث: .

مع اقتراب ما يسمي بثورة الغلابة التي يتم الدعوات للنزول بها يوم 11 نوفمبر الحالي، ومع اشتعال حرب التصريحات عبر مواقع التواصل الاجتماعي ” فيس بوك وتويتر “، ننشر لكم عبر موقع كَلِمة تصريحات أستاذ جامعة حلوان الدكتور يحيي القزاز حول الثورات خاصه يوم 11/11 .

تصريحات يحيي القزاز حول الثورات خاصه يوم 11 نوفمبر:

أكد القزاز عبر حسابه الرسمي في موقع التواصل الاجتماعي فيس بوك ان 11/11 ليس توقيت محدد واصفا اياه بالحالة التي بدأت ان تؤتي ثمارها وقت نضجها، مؤكداً على ان الظلم والاستبداد والتنازل عن الأرض والخيانة والتفريض بالعرض هي جميعها عوامل مساعدة تساعد على نضوج تلك الحالة.

كما أكد على انه لا يوجد شيء محدداً يوم 11 نوفمبر الا انه الإنذار الذي من شأنه ان يقلق الطغاة في مضاجعهم واصفاُ اياه بخوف الإبل المذعور “على حد وصفه”، مشيراً إلى ان الثورة كالزلزال لها شواهد لكنها تحدث كالزلازل غير محدده الموعد وغير متوقعة، مناشداً النظام ان يهنئوا بالانتصار الزائف واصفاً اياه بطغاة العصر، موجهاً رسالة إلى أصحاب القلوب المسلوبة ” على حد قوله” ألا ييأسوا او يستعجلوا مؤكداً إنه قريباً سيحدث الزلزال الذي لابد وان يتعامل معه الجميع لصالح مصر فقط.

تصريحات القزاز عبر الفيس بوك:

yahia-el-kazzaz-1 yahia-el-kazzaz-2 yahia-el-kazzaz-3 yahia-el-kazzaz-4 yahia-el-kazzaz-5

جدير بالذكر انها ليست المرة الأولي ان يتطاول فيها القزاز على النظام الحالي، حيث تشهد منشوراته جميعها على زعمه بقلق ورعب الرئيس منهم، واصفاً اياه بـ “المدعو الرئيس” على حد تعبيره.

يذكر انه يشهد الشارع المصري حراك كبير خاصه مع القرارات الاقتصادية الأخيرة التي اتخذتها الحكومة من تعويم للجنيه ورفع الدعم عن البنزين، وعلى الرغم من الاستياء الذي يعيشه المواطن إلا انه هناك حملات مضادة بعنوان “انا مش نازل يوم 11/11”، كما قام البعض بالنزول للشارع للحث على عدم الانسياق وراء تلك المهاترات والصبر حتى نتجاوز الأزمة، كنوع من الرد العملي على دعوات النزول لجمعة 11 نوفمبر.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.