حمودة يرفض اجراءات مرسي لأن الرسول لا يحمل الجنسية المصرية

حمودة
كَتَب: آخِر تَحْدِيث: .

أثار التصريح الأخير للصحافي عادل حمودة رئيس تحرير صحيفة الفجر استياءا واسعا ، و غضبا كبيرا ، حيث إنه بذلك صب الزيت فوق البنزين ، متجاوزا أولا العقيدة و ثانيا المنطق التاريخي في تصريحه الذي يعتبر بالاساس فرقعة اعلامية لا غير يراد بها غير الظاهر من الأمر .

في لقاء لعادل حمودة  على القناة الفضائية “النهار” المصرية قال عادل حمودة أن رئيس الجمهورية المصرية الدكتور محمد مرسي ارتكب خطأ كبيرا حين أصدر أوامره للسفارة المصرية في الولايات المتحدة الأمريكية ، قصد اتخاذ الاجراءات القانونية على خلفية الفيلم المصور و المنتج في الولايات المتحدة الأمريكية و الذي أساء للرسول عليه الصلاة و السلام و للمسلمين عموما و ذلك لأن الرسول محمد عليه صلوات من الله و سلامه لا يحمل الجنسية المصرية .

و خلال هذا اللقاء قال بأن الرئيس الدكتور محمد مرسي كان يجب عليه أن يجتمع بمستشارييه القانونيين قصد التشاور معهم بهذا اللشأن و يأخذ برأيهم .

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.