هل وصل الخوف بحمدين صباحي لهذه الدرجة ؟

حمدين
كَتَب: آخِر تَحْدِيث: .

أن يكون المرشح الرئاسي الخاسر حمدين صباحي مصرا على اجراء انتخابات رئاسية مباشرة بعد وضع الدستور و عدم استكمال رئيس الجمهورية الدكتور محمد مرسي لولايته كما هو منصوص عليه في الاعلان الدستوري ، لا يمكن أن يفسر الا بوجود تخوف كبير لدى صباحي بارتفاع عدد المساندين له ، خصوصا في ظل عدد من المواقف التي ظهر فيها صباحي متحسرا على المنصب و بعيدا عن حي مصلخة البلاد .

صباحي عندما قال لوفد البرلمان الالماني بأنه اذا اجريت انتخابات رئاسية اليوم فإن الشعب سيختاره يمكن أن تعكس و يستنتج منها أنه كلما تأخر موعد الانتخابات الرئاسية كلما ضعف عدد المؤيدين لصباحي .

إن إجراء انتخابات رئاسية مبكرة معناه عرقلة المشاريع التي تحتاج الى وقت و التي شرعت فيها الرئاسة و كذا تكليف الدولة مصاريف زائدة في فترة حرجة . فأيهما أولى مصلحة مصر أم مصلحة صباحي في الحصول على مقعد الرئاسة .

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.