شركة إنتل العالمية لتكنولوجيا المعالجات الإلكترونية تسرح 11% من موظفيها

شركة إنتل العالمية لتكنولوجيا المعالجات الإلكترونية تسرح 11% من موظفيها
إنتل تسرح 12000 من موظفيها
كَتَب: آخِر تَحْدِيث: .

 

أعلنت شركة إنتل العالمية الأمريكية الجنسية المتخصصة في صناعة الرقائق والشرائح الإلكترونية ومعالجات أجهزة الكمبيوتر الشخصي، وأجهزة الكمبيوتر المحمولة “اللاب توب” عن خطوة غير مسبوقة في تاريخها وصادمة لموظفيها.

 

حيث قررت إنتل العالمية تسريح 11% من موظفيها بجميع فروعها في أنحاء العالم، والعمالة المقدرة داخل نسبة المنتهية خدمتم بالشركة العالمية تعادل 12 ألف من الموظفين.

 

وحول قرار الشركة الأمريكية الرائدة في مجالها، أرجعت شركة إنتل هذه الخطوة الصادمة للموظفين العاملين بها إلى ظهور أجهزة جديدة منافسة لأجهزة الكمبيوتر التقليدية التي يقل بقوة استخدامها مع التطور في الصناعة التكنولوجية، وقالت إن ذلك يأتي في إطار خطة لإعادة هيكلة الشركة.

 

وأصدرت شركة إنتل بيانًا قالت فيه إن الموظفين الذين سيتم الاستغناء عنهم وتسريحهم سيخطرون بهذا القرار خلال 60 يومًا .

 

وأضافت شركة الرقائق والمعالجات الإلكترونية الشهيرة، أنها ستتكلف ما يقرب من 1.2 مليار دولار من أجل تنفيذ خطة إعادة هيكلتها، لكنها ستعمل من خلال ذلك على تحقيق عائدات سنوية تبلغ 1.4 مليار دولار.

 

وقالت إنتل في بيانها إن هدفها الجديد هو تحقيق نمو في مجال البيانات السحابية، أو في المجال المعروف بـ” إنترنت الأشياء” الذي يعد الجيل الجديد من الإنترنت الذي يجعل من الممكن أن تتفاهم الأجهزة المرتبطة مع بعضها البعض عبر بروتوكول الإنترنت والهواتف الذكية التي تستهدف المستهلكين.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.