حادثة كادت ان تنهى مسيرة نجم منتخب مصر محمد صلاح قبل ان تبدأ

محمد صلاح
كَتَب: آخِر تَحْدِيث: .

والد محمد صلاح يحكى قصة للاعب محمد صلاح فى بداية مشوارة فى نادى المقاولون العرب عندما كان يبلغ محمد صلاح من العمر 13 عاما وكان محمد صلاح يسافر من قريتة بمحافظة الغربية الى القاهرة للتمرين فى صفوف النادى وكان يوميا يسافر لحضور التمارين مع الفريق وكان والده ووالدتة ينتظرونة يوميا لاستقبالة وهو عائد من الغربية وفى يوم من الايام تأخر محمد صلاح فى المواصلات وانتظره والدية كثيرا ويتصلون به وهو لم يرد عليهم نهائيا فزاد قلقهم اكثر وكان هناك حادث وسيارات اسعاف فاستفسر والده عن مكان الحادث فقالوا له على بعد 15 كيلو متر وظل يتصل على محمد صلاح حتى ان رد علية وقال له انه كان نائم من التعب فحمد ربة كثيرا وقال انه لا يعد يذهب الى القاهرة ثانية ولم يكمب مشوارة الكروى نهائيا برغم ان والده هو الذى كان مصرا على ذهب محمد للتمرين ولعب كرة القدم رغم رفض والدتة وخوفها علية واتصل بمدربه فى النادى وقال له ان محمد لم يعد يذهب الى التمرين مرة اخرى بسبب الرعب الذى يتعرضون الية يوميا بسبب السفر والمواصلات فرد علية المدرب قائلا انا جهزت لمحمد مكان لاقامتة بجوار النادى والان يمكنة السكن فى القاهرة وممارسة تمارينة دون اى خوف علية وعلى مسئوليتة الشخصية ففرح جدا والد محمد صلاح وقال انها ارادة الله ان يستمر محمد صلاح فى لعب كرة القدم , واستمر صلاح حتى ان اصبح النجم الاول لمنتخب مصر الان ونجم ايضا فى فريق بازل السويسرى وهو يقيم الان فى سويسرا وعلى اعتاب الاحتراف فى الدورى الانجليزى فى صفوف نادى ليفربول او توتنهام هوتسبر . وهذه كانت حكاية محمد صلاح ويرويها والده للصحافة بعد نجومية محمد صلاح وشهرتة على الصعيد العالمى .

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.