تصرف خطير وخاطئ أثناء الإستحمام قد يسبب السرطان والوفاة

تصرف خطير وخاطئ أثناء الإستحمام قد يسبب السرطان والوفاة
shower-man
كَتَب: آخِر تَحْدِيث: .

إستمرارا لسلسلة التحذيرات والتوعية التي ننتهجها نقدم لكم تحذير خطير اليوم بخصوص الإستحمام، وهو تصرف خاطئ يفعله الكثير منا خلال الإستحمام قد يؤدي على المدى الطويل للإصابة بالسرطان أو الوفاة.

بعد أداء تمرين رياضي خصوصا في فصل الصيف، أو القيام بأعمال شاقة، تؤدي كل هذه الحركات لفتح مسام جسم الإنسان ولذا عليك ألا تتعجل في الذهاب للإستحمام عقب التمرين الرياضي أو بعد عودتك إلى المنزل من مهمة أجهدت.

ينبغي عليك أن تختار وقت معين للإستحمام وسنوضحه لكم وهو أن يكون بعد أن يهدأ جسمك من التمرين مثلا أو تكون قد ارتحت حوالي 30 دقيقة من الجهد الذي كنت قد بذلته فهذا الوقت الأمثل للإستحمام.

ولكن ما العمل إذا كان عليك الإستحمام فورا بعد أداء التمرين الرياضي مثلا ؟

الحل وبكل بساطة يكمن في أن تقوم بالإستحمام بالماء فقط لا غير دون إضافة أية مواد صابون أو شامبو إستحمام حيث تعد هذه المواد أحد المواد الكيماوية التي لا ينبغي أن تمس الجسم في حالة كانت المسام مفتحة بسبب تمرين رياضي أو مجهود، فالحل هو عدم إستخدام أي مواد كيماوية مثل الصابون أو الشامبو في هذه الأوقات.

حذر الأطباء أن اللجوء للإستحمام بالصابون والشامبو عقب بذل المجهود ولا زالت مسام الجسم مفتحة قد يؤدي إلى الإصابة بسرطان الجلد أو الوفاة وذلك بعد عدد من السنوات من الوقوع في هذه المشكلة.

لذا عليك أن تتمسك بالسلامة لجسدك وأن تحفظ نعمة الصحة التي وهبها الله لك ولا تجازف بإستخدام هذه الأدوات في الأقوات التي تم ذكرها.

نصائح حول الإستحمام في الشتاء

ينبغي العلم أن الإستحمام بالماء الحار جدا في فصل الشتاء أو في أي وقت حتى يؤدي إلى جفاف البشرة على عكس ما قد يعتقد البعض أن الماء يرطب البشرة، لأن الماء الساخن جدا يقوم بالتخلص من الزيوت الطبيعية التي يفرزها الجسم وبالتالي يحدث الجفاف، لان الجسم يحتاج لمثل هذه الزيوت الطبيعية لنضارته.

ولذلك يجب أن يتم الإستحمام بالماء الفاتر وأن يكون خلال فترة قصيرة، فلا تظل فترة طويلة بالحمام تحت الماء، ويفضل عدم إستخدام الصابون الذي يحتوي على كيماويات بدرجة كبيرة، وعدم فرك الجسم بالليفة كثيرا، كما ينصح بإستخدام مرطب للبشرة بعد الإستحمام مباشرة.

وعن سبب زيادة الجفاف في فصل الشتاء هو عامل الجو فيكون جافا وهو ما يؤثر على البشرة ويجعلها تخسر الزيوت التي تنتجها، أما في فصل الصيف فيكون الجو حارا ورطبا طوال الوقت فيعمل التعرق على الإحتفاظ بجمال البشرة بدون جفاف.

فيما يلي فيديو مع الدكتورة إيناس موسى أخصائية أمراض الجلدية والتجميل.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.