الحلقة السادسةعشر من برنامج عيش اللحظة مع الداعية مصطفى حسنى

الحلقة السادسةعشر من برنامج عيش اللحظة مع الداعية مصطفى حسنى
images
كَتَب: آخِر تَحْدِيث: .

من اللحظات التي تؤثر جدا في حياتنا لحظات التنازل لحظات يتخلى فيها الشخص عن مبدا او قيمة يؤمن به  في سبيل الحصول على ما يريد وذلك بعد اصطدامه بالواقع  فهذا تلميذ يتساءل هل أتوجه للغش في سبيل النجاح بعدما نسى شيء مما ذاكر أو يتمسك بالمبدأ واخر يتساءل هل أتمسك بما رباني الله عليه أو يتنازل وينافق مديره كزملائه وهذه فتاة تنتظر الزواج فهل تتنازل عن الأخلاق التي تريدها تلك هي لحظات اختبار تواجه الإنسان فهل يتنازل ويترك مبدا نربى عليه أو يتمسك بقيمه التي تؤدى إلى رضا الله عز وجل ..

ولكن لحظة التنازل أحيانا ما تكون لحظة نبيلة يتنازل فيها أنسان عن حقه في سبيل المحافظة على إنسان أو علاقة .

ومن القصص التى عرض فيها على نبي الله محمد التنازل ما روى عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ: ” إِنَّ قُرَيْشًا وَعَدُوا رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَنْ يُعْطُوهُ مَالًا، فَيَكُونَ أَغْنَى رَجُلٍ بِمَكَّةَ، وَيُزَوِّجُوهُ مَا أَرَادَ مِنَ النِّسَاءِ، وَيَطَئُوا عَقِبَهُ، فَقَالُوا لَهُ: هَذَا لَكَ عِنْدَنَا يَا مُحَمَّدُ، وَكُفَّ عَنْ شَتْمِ آلِهَتِنَا، فَلَا تَذْكُرْهَا بِسُوءٍ، فَإِنْ لَمْ تَفْعَلْ، فَإِنَّا نَعْرِضُ عَلَيْكَ خَصْلَةً وَاحِدَةً، فَهِيَ لَكَ وَلَنَا فِيهَا صَلَاحٌ. قَالَ: «مَا هِيَ؟» قَالُوا: تَعْبُدُ آلِهَتَنَا سَنَةً: اللَّاتَ وَالْعُزَّى، وَنَعْبُدُ إِلَهَكَ سَنَةً، قَالَ: «حَتَّى أَنْظُرَ مَا يَأْتِي مِنْ عِنْدِ رَبِّي» فَجَاءَ الْوَحْيُ مِنَ اللَّوْحِ الْمَحْفُوظِ: قُلْ يَا أَيُّهَا الْكَافِرُونَ السُّورَةُ، وَأَنْزَلَ اللَّهُ: {قُلْ أَفَغَيْرَ اللَّهِ تَأْمُرُونِّي أَعْبُدُ أَيُّهَا الْجَاهِلُونَ} [الزمر: 64] إِلَى قَوْلِهِ: {فَاعْبُدْ وَكُنْ مِنَ الشَّاكِرِينَ}

وأيضا إذا نظرنا إلى قصة سيدنا يوسف لو جدنا قصته مع امرأة العزيز

والآن مع مصطفي حسنى والحلقة السادسة عشر من عيش اللحظة ولحظة التنازل

http://www.youtube.com/watch?v=JRvmPYd_hdk

 

الحلقة السادسة عشر من برنامج عيش اللحظة مع مصطفى حستي

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.