الدكتور على جمعة يصرح بأن من عشق وكتم عشقه ومات فهو شهيد

الدكتور على جمعة يصرح بأن من عشق وكتم عشقه ومات فهو شهيد
الدكتور على جمعة
كَتَب: آخِر تَحْدِيث: .

صرح الدكتور على جمعة مفتى الديار المصرية السابق، خلال حواره فى برنامج “والله أعلم” الذى يذاع على فضائية ال cbc  أن من يعشق امرأة ويكتم حبه لأسباب معينة ولا يغضب الله، وأن العشق والحب هذا قد أثر عليه ومات فهو شهيد.

وقد استند الدكتور على جمعة فى هذا التصريح إلى قول الرسول صلى الله عليه وسلم : من عشق وكتم وعف ومات فهو من الشهداء.

وأكد بأنه من الممكن أن يحب رجل امرأة ويحبها حب شديد ولكن الظروف تحول بينه وبينها، كأن يتضح مثلاً أن تكون أخته فى الرضاعة، وأن الله منعه من زوجها، أو أن تكون متزوجة فيفضل الابتعاد، ويكتم حبه لها ويبعد عن الحرام ولا يغضب الله، فيكتم حبه الشديد ويعف عن ذكرها ويكتم فى نفسه، فإذا تأثر هذا الرجل بهذا الحب ومات فإنه يكون شهيداً.

واستشهد الدكتور على جمعة بقصة جميل وبثينه حيث أن جميل قد فضح بثينه بحبه وعشقه لها، وأن العلاقة بين الرجل والمرأة علاقة حب وتسمى العشق ويأتى العشق بالتوله وان الحب قد يصل إلى الشهادة، وأن الله لم ينكر على الإنسان العشق وأن الله كلف العاشق ببعض المكلفات وأن العاشق لم يرضى أن يغضب الله ولم يشوش على حياة من يحبها ، وأن الله يلعن من يفرك بين المرأة وزوجة ويؤذى الزوج ويؤذى الزوجة.

وأن الحديث من عشق فعف فكتم فمات فقد مات شهيد، وأن العشق قد يوصل للشهادة بشرط أن يعف العاشق ولا يغضب الله وأن يستر على من يعشقها وأن يفضل الموت على أن يشوش على من يعشقها حياتها.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.