أسئلة فى الصحافة المصرية صنفت بأنها أغبى أسئلة فى تاريخ الصحافة المرئية !

أسئلة فى الصحافة المصرية صنفت بأنها أغبى أسئلة فى تاريخ الصحافة المرئية !
أسئلة فى الصحافة المصرية صنفت بأنها أغبى أسئلة فى تاريخ الصحافة المرئية !
كَتَب: آخِر تَحْدِيث: .

أسئلة فى الصحافة المصرية صنفت بأنها أغبى أسئلة فى تاريخ الصحافة المرئية حيث فى بعض الأحيان وفى مناسبات مختلفة يقع البعض من الصحفيين ، نتيجة الضغط فى العمل او وقع الحدث الذى يقوموا بتغطيته ، لم يجدوا الأسلوب المناسب وأيجاد بعض الكلمات التى من خلالها أن يوجدوا سؤال يمكنهم من توجيهه للضيف او المسئول .

فبالتالى يكون الرد غير مناسب تماماً للحدث ، سواء مؤتمر صحفى سياسى او فنى او رياضى او غيره ، ويرجع ذلك إيضاً بعدم الألمام باللغة العربية او الأنجليزية واتقانها تماماً ، فيخرج السؤال غير مفهوم وباهت للضيف .

ومن اخر هذه الأخطاء كانت مذيعة الأوسكار ، والتى وجهت سؤال للفنان ليوناردو ديكابريو ” وات أباوت يور فيريست أوسكارز ” ، فما كان منه غير الضحك وانه غير متفهم للسؤال تماماً ، ولكنه اجاب أجابة صغيرة مقتضبة .

ويوجد الكثير وقعوا فى هذا الفخ ، وفى مناسبات مختلفة وكانت ردود الأفعال غير إيجابية تماماً ، وكانت نقطة سوداء لهم فى تاريخهم المهنى الصحفى .

وأسمحوا لى بسرد بعض الوقائع بالعامية ، حتى لا يختل سياق الحديث فنفقد متعة الحوار الذى حدث بين الصحفيين والضيف ، وايضاً بعض الأجوبة الغير منطقية تماماً ، حيث من تلك الأسئلة التى صنفت بأنها أغبى أسئلة فى تاريخ الصحافة المصرية هى .

1- سمعنا إنكم بتسخدموا لبن مشع !

حيث فى مؤتمر صحفى لشركة ” مارس ” الشهيرة والعالمية والمصنعة للشيكولاتة خرج 3 صحفيين عباقرة قرروا يسألوا المسئول أسئلة عبقرية وهى .

السؤال الأول :- هى الشركة بتستورد خامات إسرائيلى ؟

وكان صحفى فى الاربعين من العمر ومخضرم ، فسأل السؤال ورجع للورا وهو يشاهد الإشاعة بتتخلق أمامه ومسئول العلاقات العامة ومدير الشركة هيصابوا بالصدمة من هذا السؤال حيث لم تستورد الشركة اى خامات من إسرائيل نهائياً ، ولا السؤال له أى أساس من الصحة ، لكن هم مضطرين ينفوا عن نفسهم هذه التهمة بسبب انه يوجد 300 صحفى فى القاعة ولو الإجابة غير قاطعة سوف تصبح فضيحة عالمية للشركة .

السؤال التانى :- سمعنا إنكم بتسخدموا لبن مشع ؟

نعم هذا هو السؤال والذى خرج من صحفية فى الخمسين من العمر والتى تنتمى لأعرق مؤسسة صحفية فى مصر قالت ” لبن مشع ” !! حيث هذه الأشاعة كفيلة بأنها تغلق الشركة فى دقايق ويتشرد أكثر من 5 ألآف عامل  حيث لا يوجد مصدر للسؤال ولا يوجد أصلا لبن مشع ولكن المسئول أيضاً أجاب على السؤال ، وقال لها ” بنجيب لبن بودرة من الخليج وبنخلطه بلبن من مصر ” حسب ما ذكر المسئول ولا يوجد أى أصل لهذا الإدعاء .

السؤال الثالث والأهم ، كان من صحفية فى النصف الأول فى العشرينات، صممت تسأل مع أن الراجل قال أن الوقت المخصص للأسئلة انتهى ، لكن هى فضلت مصممة ، فافترضنا طبعا أن عندها سؤال مهم ..

الصحفية :- رد حضرتك إيه على الكلام اللى بيتقال عليكم ؟!

مسؤول العلاقات العامة: كلام إيه ؟

الصحفية: الإشاعات … الإشاعات اللى على النت !

مسؤول العلاقات العامة : إشاعات إيه بالظبط ياريت حضرتك توضحى علشان أقدر أجاوب .

الصحفية: الإشاعات اللى على النت

مسؤول العلاقات العامة: يا فندم ياريت توضحى علشان ده بيدى انطباع للناس إان فيه حاجة إحنا بنحاول نخبيها .. حضرتك قولى لنا إشاعة إيه أو موجودة فين .. وأنا هرد عليكى

الصحفية: الإشاعات والكلام اللى على الياهو

مسؤول العلاقات العامة (وقرب يجى له شلل رباعي): مفيش يا فندم أى كلام من اللى حضرتك بتقوليه ده …

الصحفية (وهى بتقعد وقد حصلت على كفايتها من الظهور): ماشى ..

====================

2- إزيك يا حبيبى ؟

صحفى تليفزيونى سأل الفنان الكبير عادل إمام أسئلة كليشيهية مكررة زى إيه الرسالة اللى تحب توجها للناس ؟ وتحب تقول إيه لمصر ؟ وغيرها من الأسئلة السخيفة ، فما كان للزعيم كالعادة رد بأسلوبه فقال له

====================

3- واتس يور أوبينيون ؟ دو يو أندرستاند ؟

وهنا المذيع الجهبز بيحاول يسأل مدرب الإسماعيلى (وقتها مستر بوكير) عن رأيه فى الماتش بإصرار عجيب على استخدام مهاراته المبهرة فى الإنجليزى، لدرجة إنه كان مستغرب إن الراجل مش فاهمه وبيقول له “دو يو أندرستاند” ورفض تماما إن المترجم بتاع مستر بوكير يساعده .

====================

4- هى نوبل دى شكلها إيه ؟

عمرو سمير عاطف (الكاتب السينمائى والتلفزيونى) حكى إنه كان رايح يقابل نجيب محفوظ والراجل طلب منه يستنى شوية علشان فيه صحفية جاية تعمل معاه حوار.

جائت سيدة عرفت نفسها بعد كده إنها الصحفية وما كانتش عارفة أصلا نجيب محفوظ ده شكله إيه، ولما قعدت معاه بدأت تسأل أسئلة متخلفة جدا :

الصحفية : إحساسك إيه لما خدت نوبل ؟

نجيب : الحمد لله اتبسطت

الصحفية : هو أنت خدتها عن إيه؟

نجيب : عن روايات كتبتها

الصحفية : هى نوبل دى شكلها إيه؟

نجيب : شكلها جايزة يعنى

الصحفية : أيوا يعنى عامله إزاى ؟

نجيب : مدورة

====================

5- كال إى لو فوتر أوبينيسيون ؟

مدربين الزمالك الأجانب موعودين دايما بصحفيين تحف وعباقرة هذا مستر دوكستال والصحفية بتسأله بالفرنساوى بكل ألاطة وثقة كال إى لو فوتر أوبينيسيون ؟

====================

6- أقصد بإسكندرية بورسعيد يا بن ******

وقصة تانية مشهورة جدا عن صحفى فزلوك راح يسأل أحمد فؤاد نجم سؤال فى قمة الذكاء .

“فى أغنية إسكندرية ، ماذا كنت تقصد بإسكندرية ؟”

رد عم نجم طبعا: ” أقصد بإسكندرية بورسعيد يابن ***** شتيمه ، قوم يلّا من هنا ”
الله يرحمك ياعم نجم !

====================

7- أمال أنا بشتغل إيه ؟

حسام حسن معانا بفيديوهين ما شاء الله ربنا مسلط عليه شوية صحفيين نبغاء، هنا صحفى نبيه بيقول له إنه – ما شاء الله – مذاكر الخصم اللى هيلاعبه، وقايل للعيبة يعملوا إيه فى الملعب ” وزى ما احنا عارفين طبعا ده شئ غريب جدا إن مدرب يعمله ” .

====================

8- أنا حر على فكرة !!

صحفى نبيه تانى بيسأل حسام حسن عن تبديلاته لكن حسام رد عليه رد عالمى ما يتنسيش الحقيقة .

====================

9- الأهلى تشفلز فى كيب تاون ؟ إنجلاند إز فيرى جود

ومين ينسى اللقاء الجبار بين المراسل الرياضى المعروف محمد غندر واتنين سياح أجانب غلابة شاءت الأقدار إنهم بيزوروا مصر فى الوقت ده. وعباس بيحاول بالعافية يتواصل معاهم بالإنجليزى المنيل بتاعه، وسألهم:” الأهلى تشفلز فى كيب تاون؟”  ويا عينى السائح قعد ٥ دقايق بيحاول يستوعب اللى قاله .

====================

10- ماى نيم إز هوسنى موباراك

وعلى فكرة المصريين مش بس مشهورين بأسئلتهم الذكية، دول كمان مشهورين بأجوبتهم .

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.