ألاسدي يوجه وزارة الدفاع بالاستعداد لأعادة الخدمة الالزامية في العراق

ألاسدي يوجه وزارة الدفاع بالاستعداد لأعادة الخدمة الالزامية في العراق
الخدمة ألالزامية
كَتَب: آخِر تَحْدِيث: .

أعلن السيد عدنان الاسدي, مستشار رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي,للشؤؤن الامنية انه قام بتوجيه دعوة الى وزارة الدفاع من أجل التهيؤ والاستعداد من أجل أعادة الخدمة الالزامية في العراق.

وأكد الأسدي في بيان نشر على موقع السومرية نقتبس من البيان قوله، ان “من الضروري على وزارة الدفاع ان تتهيأ لتوفير كافة المستلزمات اللازمة لنعيد العمل بالخدمة الإلزامية في العراق”، مضيفا ان الحكومة تعي ان هذا الامر يحتاج وقت كافي لتهيأة كافة المعسكرات الازمة لاستيعاب المجندين الجدد وكذلك توفير كافة مستلزماتهم ومتطلباتهم”.

 

وتابع الاسدي بقوله ” ان مشروع الخدمة الالزامية مهم جدا وضروري خصوصا انه يبعد الجيش عن كافة النزعات الطائفية والذين يوجهون للجيش تهم طائفية كيدية وانه يستهدف مكونا دون اخر وانما الخدمة الالزامية ستتكفل بحل كل هذه المشاكل التي أرهقت كاهل الجندي العراقي الذي يقاتل بعيدا عن أهله وفي اماكن خطرة جدا .

وأكد عدنان الاسدي ان هذا المشروع سيتكفل ببناء جيش عراقي وطني غير طائفي وعلى أسس متينة ودعا في الوقت نفسه وزارة الدفاع الى أعتماد نظام القدر في جلب وتوفير الطعام للجنود وكافة المراتب وأعتماد هذا النظام القديم في كافة الوحدات الفعالة وغيرها ليبنى الجيش على نظام المساواة والعدل بين الجميع .

جدير بالذكر ان عدد من أعضاء مجلس النواب طالبوا في وقت سابق بضرورة تفعيل الخدمة الالزامية واعتمادها خصوصا انها ضرورة وطنية ومهمة جدا بدلا من تفعيل قانون الحرس الوطني الذي دعا اليه حيدر العبادي في مشروعه الجديد.

يذكر ان جمهورية العراق قبل العام 2003 كانت تعمل على قانون الخدمة العسكرية الإلزامية سيء الصيت والذي شرع عام 1969، لكل عراقي من الذكور انهى عمر التاسعة عشرة، وكانت مدة الخدمة الإلزامية تترواح مابين تسعة اشهر الى 23 شهرا.

وتم أيقاف هذه الخدمة بعد سقوط بغداد عام 2003 الا ان مجلس النواب بدورته السابقة قام بطرح مسودة تحمل أسم الخدمة الالزامية الا انه لم تشرع ولم يرى القانون النور بسبب أعتراضات أغلب أعضاء مجلس النواب السابق.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.