صندوق يامر السلطان سليمان القانونى ان يوضع معه فى قبره فماذ وجد به؟ رائعه

صندوق يامر السلطان سليمان القانونى ان يوضع معه فى قبره فماذ وجد به؟ رائعه
2014_2_4_13_38_27_870
كَتَب: آخِر تَحْدِيث: .

السلطان سليمان القانونى هو عاشر سلاطين الدوله العثمانيه ، ومن اعظم سلاطينها واكثرهم قوه ، حيث اذدهرت الدوله العثمانيه فى عهده وزادت رقعتها وخاض الكثير من الغزوات .

وقد روى عن السلطان سليمان انه كان يجلس فى حديقته فى قصر طوب قابى فاخبره احدهم ان النمل قد استولى على جذوع الاشجار ، فاستشار السلطان اصحاب اخبره فنصحوه ان يدهن جذوع الشجر بالجير ، ولكن هل يفعل السلطان سليمان او يقدم على شئ حتى وان كان يخص النمل دون ان يحصل على فتوى من شيخ الاسلام .

فاتجه الى ابو السعود افندى ليستشيره فى امر الشجر فلم يجده فترك السلطان له رساله شعريه قال له فيها :

“إذا دب النمل على الشجر ** فهل في قتله ضرر ؟”

فرد عليه الشيخ ابو السعود برساله شعريه ايضا قائلا :

“إذا نُصبَ ميزان العدل ** يأخذ النمل حقه بلا خجل”

وعلى هذا النهج عاش السلطان سليمان لم يقدم على اى امر دون اخذ الفتوى من شيخ الاسلام او الهيئه العليا للعلماء فى الدوله العثمانيه .

ومن المعروف ان السلطان سليمان قد فارق الحياه فى معركة زيكتور ورجعوا بجثمانه الى العاصمه اسطنبول ، و عندما حان وقت دفن الجثمان فوجئ الجميع بان السلطان سليمان قد اوصى بدفن صندوق معه فى قبره ، وتحير العلماء بشان الصندوق فمن الممكن ان يكون به مال فلا يجيز دفنه تحت التراب ، فقرروا فتح الصندوق فصدم العلماء وشيخ الاسلام ابو السعود اذ وجدوا بالصندوق فتاويهم فبكى ابو السعود افندى من الموقف وراح يقول :
“لقد أنقذت نفسك يا سليمان ، فأي سماءٍ تظلنا … و أي أرضٍ تُقلنا إن كنا مخطئين في فتاوينا ؟”

 

 

التعليقات

  1. هو سلطان عادل ويتميز بصفات ﻻتوجد فى حكام الدول اﻻن
    ولكن كيف يستطيع حكم على مصطفى باﻻعدام امامه من غير
    ما يعدل بين قرار واكازيب من قبل هويام ورستم وقتل ابنائه
    لتوليهم عرش

  2. كان احتلالا تركيا بغيضا وهذا كلام للتاريخ عن جدودي قالوا لي الاتراك كسروا ظهور الناس بالغلو بالضرائب كانوا لا يرحموا فقيرا حتى لو كان يمكلك دجاجة وحيده كانوا يأخذوا عنها ضريبة نشروا الجهل والامية لا مدارس ولا جامعات ولا جيشا يحمي بلادنا العربية كانت مجرد تابعة لهم ولنهب الخيرات والثروات التي تحمل الى السلاطين ليعيشوا مترفيين على خيرات الشعوب كأي احتلال بغيض ملعون كانوا يأخذوا الرجال من العرب الى الحرب معهم منهم من كان يعود ومنهم لا يُعرف اين دُفن تشروا المجاعة وهم يعيشون الترف ويستعبدوا الناس واول من ابتدع الحريم وهن رقيق سبايا او مخطوفا من عصابات لمتعة السلطان عن أي خلافة تتحدثون وعن اي جزارين ومستبدين هذا السلطان زوجته روسية وكانت سبب في نشر لفساد والرشوة والمؤامرا ت زوجة ابنها سليم الايطالية واحيط بكل ماكر من كرواتيا وغيرها اما جيش الانكشارية وهم النخبة كان لهم نصيب كبير من الخيرات المنهوبة وكانوا كلما افلسوا طلبوا ان يذهبوا للحرب حتى يعودوا بما سلبوا ونهبوا مرتزقة يعني لا تقول لي عقيدة ولا دين لولا الاحتلال التركي البغيض ما احتلت بلادنا من الغرب لان الاحتلال التركي نهب وجهل وترك بلادنا ضعيفة لا جيش يحميها فكانت لقمة سائغة لاحتلال جديد هو الاستعمار الغربي وما حَكم العثمانيين الا على جثث بعضهم البعض يقتل اخاه ليصل الى الحكم يقتل ابنه وصديق طفولته لانه لا يريد لاحد ان يبرز الا هو فقط ضحكوا عالمسلمين قديما بإسم الدين وهاهم يعيدون نفس الاسلوب بالضحك على المغفلين الخونة الطماعين بالاموال الحرام ثمن بيع بلادهم وتدميرها والمساعدة على احتلالها مثلهم مثل المرتزقة لا فرق وبإسم الدين والدين منهم براء فيغدقوا على اتباعهم الخونة الاموال ليدمروا جيوشهم وبلادهم لتصبح جاهزة لاحتلال جديد تركي احتلال مناطق السنّة او ايراني لاحتلال مناطق الشيعة او قطر واطماعها في السيطرة على شمال افريقيا بمساعدة الخونة وحسبنا الله ونعم الوكيل في كل طماع وغبي عديم الضمير باع آخرتة بالدنيا وكله بإسم الدين – يُخادعون الله والذين آمنوا وما يخدعون إلا انفسهم وما يشعرون – صدق الله العظيم

  3. اذا كان يخاف الله بهذا الشكل كيف قام بقتل ابنة مصطفى وصدق اكاذيب وزيرة وزوجتة بانة اعلن العصيان علية واشترى سطوة الحكم والسلطة واهدر دم ابنة انة فى رقبتة يوم الحساب

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.