شاهد بالصور قبر النبى والحجرة النبوية على مر التاريخ

شاهد بالصور قبر النبى والحجرة النبوية على مر التاريخ
Snapshot 4 (08-07-2015 12-09 ص)
كَتَب: آخِر تَحْدِيث: .

فى العام الحادى عشر من الهجرة بعد أن عاد رسول الله صلى الله عليه وسلم من حجة الوداع شعر بالمرض الشديد وعاش النبى فى بيت عائشة أثناء مرضه وشعر النبى الكريم بقرب أجله وخاصة بعد أن أنزل الله تعالى عليه الآية الكريمة ” اليوم أكملت لكم دينكم وأتممت عليكم نعمتى ورضيت لكم الإسلام دينا ” .

وفى يوم الإثنين الثانى عشر من ربيع الأول إنتقل الحبيب لجوار ربه العظيم وقام بتكفينه وتغسيله

(على بن ابى طالب والفضل بن العباس واسامة بن زيد )

فصلى عليه الصحابة ثم النساء ثم الاطفال وقام (خولى بن اوس الانصارى ) بحفر القبر وورى فيه جسد النبى ، كان القبر فى آخره تجويف وكان ليس على الفبر سوى التراب أى ليس عليه بناء ،وعاشت السيدة عائشة بجوار قبر النبى فى بيتها .

وفى العام الثالث عشر الهجرى توفى أبو بكر الصديق والد السيدة عائشة فدفن بجوار النبى الكريم ولما طعن عمر بن الخطاب وشعر بأن نهايته قد قربت طلب من السيدة عائشة أن يدفن بجوار النبى وأبو بكر فيما تبقى من الحجرة النبوية فدفن فيها .

وعاشت عائشة بقية عمرها بجوار الحجرة النبوية ألى أن ماتت فى عام 57 من الهجرة ودفنت فى البقية.

وفى عام 83 من الهجرة أمر الخليفة ” الوليد بن  عبد الملك ” بضم الحجرات  الى المسجد النبوى وتم توسيع المسجد من 3 جهات وتم ضم الحجرات للمسجد ألا حجرة عائشة تم بناؤها بالحجارة وحولها حاجز على شكل مثلث .

وحسب الروايات التاريخية فى عام 557 للهجرة أثناء الحروب الصليبية قاموا بعض الملوك المتعصبين بإرسال شخصين تخفوا بزى مغاربة واستأجروا بيتا بجوار المسجد النبوى وقاموا بحفر نفق للوصول لقبر النبى وسرقة جسده الشريف إلا أن الله قد حمى نبيه فلقد رأى نور الدين السلطان المجاهدوقتها مناما يخبره فيه النبى بمايخططان لهما الصليبيان ورأى السلطان وجهيهما ففزع وبحث عنهما ووجدهما واعترفا فقتلهما وأمر بحفر عازل عميق من الرصاص حول الحجرة .

فى عام 654 للهجرة نشب حريق هائل فى المسجد النبوى دمر المسجد الا الحجرة النبوية حماها الله من الحريق .

فى عام 678 للهجرة امر السلطان قلاوون ببناء قبة فوق الحجرة النبوية سميت بالقبة البيضاء لانها كانت لامعة فى الشمس .

 

 

Snapshot 3 (08-07-2015 12-07 ص)

و فى عام 868 سقطت المأذنة فوق السقف فى رمضان بسسبب ساعقة فاشتعلت النيران فى المسجد ألا الحجرة النبوية ثم أمر السلطان قايتباى بتجديد المسججد النبوى وتم بناء مقصورة واسعة حول الحجرات ضمت الروضة الشريفة وهى الموججودة الآن .

Snapshot 5 (08-07-2015 12-09 ص)

Snapshot 4 (08-07-2015 12-09 ص)

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.