عميل سابق بالمخابرات الأمريكية: أسامة بن لادن على قيد الحياة لم يُقتل

عميل سابق بالمخابرات الأمريكية: أسامة بن لادن على قيد الحياة لم يُقتل
عميل سابق بالمخابرات الأمريكية أسامة بن لادن على قيد الحياة لم يُقتل
كَتَب: آخِر تَحْدِيث: .

قال إدوارد سنودن، العميل السابق لدى المخابرات المركزية الأمريكية والمتعاقد التقني السابق بوكالة الأمن القومي الأمريكية، إن زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن لا يزال على قيد الحياة ويعيش حياة رغدة في جُزر البهاما.

وأضاف سنودن الهارب إلى روسيا بعد تسريبات ويكيليكس الشهيرة التي فضحت برنامج التجسس التابع لوكالة الفضاء الأمريكية ناسا إن أسامة بن لادن يعيش حياة رغدة في جزر البهاما ويحصل على راتب منتظم من المخابرات الأمريكية نفسها.
وتابع خلال حواره لبرنامج “موسكو تريبيون”: “لدي وثائق تظهر أن بن لادن مازال يحصل على رواتب من المخابرات الأمريكية، والتي تقدر بـ 100 ألف دولار شهريًا والتي يتم تحويلها على هيئة أموال تجارية لبعض المؤسسات إلى حسابه المباشر في بنك ناسو”.

واستطرد: “أنا لست متأكد من مكانه الحالي لكن في عام 2013 كان يعيش بهدوء في فيلته مع خمس من زوجاته والعديد من أطفاله”.

إدوارد سنودن
إدوارد سنودن

تصريحات ادوارد سنودن الحالية خطيرة جدًا وفيها الكثير من التساؤلات خاصة وأن أسامة بن لادن زعيم تنظيم القاعدة تم الاعلان عن أن فقمات البحرية الأمريكية قتلته يوم 2 مايو من عام 2011 لكن سنودن يقول إنه يعيش في الحي الفاخر ناسو في جزر البهاما.

وأكد سنودن على أن وكالة المخابرات المركزية الأمريكية دبّرت وفاة وهمية لزعيم تنظيم القاعدة السابق بن لادن بينما كان يتم نقله فعليًا مع أسرته في مكان غير معلوم في جزر البهاما، مضيفًا: “أسامة بن لادن كان أحد عملاء وكالة الاستخبارات الأمريكية المركزية لفترة طويلة”.

وتساءل إدوارد سنودن: ” ما نوع الرسالة التي أرادت المخابرات المركزية الأمريكية إرسالها لعملاءها لو حقًا سمحت للبحرية قتل أٍامة بن لادن؟! الحقيقة أنهم زيفوا عملية اغتياله بصورة احترافية جدًا بالتعاون مع المخابرات الباكستانية، وببساطة تم توفير غطاء رائع لها لأن يعتقد الجميع أنه مات وليسهل عليه السفر بصورة عادية بدون لحيته وسترته العسكرية التي لا يعرفه أحد بدونهما”.

وتعهد سنودن بنشر الوثائق التي تثبت وجهة نظره في كتابه الجديد المتوقع صدوره في شهر سبتمبر من عام 2016.

يذكر أن ادوارد سنودن متهم بأنه عميل ومنشق وخائن لكشفه الآلاف من الوثائق الوطنية الأمريكية السرية. وتم التعاقد مع إدوارد سنودن من قبل وكالة الأمن القومي الأمريكي عام 2013 بعدما كان عميلًا للمخابرات الأمريكية.

واتهمته الحكومة الأمريكية بالتجسس بعد فترة وجيزة من فضحه الوثائق على الانترنت وكان يعيش لاجئًا سياسيًا في موسكو بعد فراره من امريكا اعقاب التسريبات وفي يوم 28 يوليو من عام 2015 رفض البيت الأبيض عريضة وقع عليها ما يقرب من 168 ألف موقع تطالب بالعفو عنه.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.