أسعد وأتعس دول العالم خلال عام

أسعد وأتعس دول العالم خلال عام
سوريا
كَتَب: آخِر تَحْدِيث: .

لو تخيلنا معاً أن الكرة الأرضية التى نعيش عليها جميعاً أصبحت عملة معدنية لها وجه وظهر ولن يظهر من تلك القطعة المعدنية الوجة والظهر معاً ، فلابد من وجود وجه ظاهر وفى الناحية السفلى وجه لا يرى النور ولكن ينتظر أن يرى النور يوماً ما عند انقلاب العملة فليس له سوى الانتظار من محرك العملة.

فى تحليل لمؤشر التنمية البشرية والتى تصدره الأمم المتحدة كل عام أعلنت فيه أسعد البلدان على كوكب الأرض ولكن ضمن تلك المؤشرات ظهرت أيضاً أتعس الشعوب والبلدان على نفس الكوكب، فى مقارنة لا يقبع فيها غير أرقام ولكن يسعد بها الكبار فى الدول السعيدة ولا يتحمل أهوالها سوى الأطفال فى الجهة المقابلة على نفس الكوكب.

تقوم الأمم المتحدة عن طريق لجان التنمية البشرية بدراسة وتحليل أحوال الشعوب من ثلاث اتجاهات رئيسية وهى.

– مستوى التعليم.

– الدخل السنوى.

– متوسط عمر الفرد.

من خلال تلك الدراسات ظهر المؤشرات على من هم أسعد الشعوب على سطح الكوكب وهى دولة (النرويج).

وهى من الدول الاسكندنافية وكلمة اسكندنافية باللغة اللاتينية هى شبة الجزيرة فقد أظهر المؤشرات بها أن متوسط عمر الفرد بها يصل إلى سن 81 عام ومتوسط الدخل السنوى له يزيد عن 64 الف دولار سنوياً ويليها فى السعادة أستراليا وسويسرا والدنمارك ثم هولندا

هولندا

أما عن الوجة الأخر للعملة فتقع الكثير من الشعوب فقد أحتلت النيجر المركز الأول فى التعاسة والشقاء ثم سوريا وجمهورية أقريقيا الوسطى وتأتى فى النهاية إريتريا.

ليبيا
ليبيا

أما الدول العربية التى انحدرت فى ذيل القائمة فكانت ليبيا ، وسوريا.

وعلى الرغم من أن هذه الدراسات والمؤشرات وجدت فعلاً من هم أسعد الشعوب ومن هم أتعس الشعوب فعلياً بالمقارنة بالعمر أو الدخل المادى، ولكن هناك مؤشرات أخرى تعبر عن السعادة والرضاء هل المال والعمر وحدهما كافيين لظهور السعادة على وجة الشعوب.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.