نبوءة مصطفى محمود تتحقق .. سعر البترول ينخفض والسعودية في مأزق

نبوءة مصطفى محمود تتحقق .. سعر البترول ينخفض والسعودية في مأزق
العالم الراحل مصطفى محمود
كَتَب: آخِر تَحْدِيث: .

تنبأ الدكتور مصطفى محمود في حلقة له من برنامج “العلم والإيمان” أذيعت عام 1985 بمؤامرة العالم الغربي المتمثلة في انخفاض أسعار النفط في العالم العربي وحذر الخليج العربي حينها وها هي تتحقق في عام 2016.

قال الدكتور مصطفى محمود: ” المؤامرة التي سيواجهها العالم العربي ليس خفض أسعار النفط العربي لكن الاستغناء عنه بالكامل فروسيا وأمريكا واستراليا استخدموا الفحم وحولوه إلى بتلور بالطرق الكيميائية، ثم استخدام الطاقة الذرية والطاقة الشمسية وبالتالي سيتمكن الغرب من تغطية احتياجاته بالكامل وسيأتي وقت يستغنى فيه المجموعة الغربية عن البترول العربي”.

وأضاف مصطفى محمود: “المشكلة ليست في حرمان العرب في أموال الغرب ولكن الخطورة تكمن في فقدان القوة العربية المتمثلة في المال العربي والبترول لأن الوحدة العربية والقوة العسكرية غير موجودة والموجود فقط المال العربي وهذا ما يدخلنا في جدول المصالح الأمريكي لكن يوم ما يستغنى عن البترول العربي يمكن أن نُحتل ويجرى ما يجرى لنا مثل ما يحدث في افغانستان وحرق الناس هناك بالنابالم ورد الفعل الأمريكي أمام روسيا ضعيف وعشان يعاقبوا روسيا رفضوا لعب كرة القدم معهم”.

نبوءة مصطفى محمود تتحقق .. مصائب هبوط أسعار النفط بالعالم العربي

وتابع: “افغانستان لا تشكل 20% من مصالح الولايات المتحدة الامريكية لكن لما تقترب من الشرق الأوسط وثروات البترول في العالم العربي ستقوم حرب عالمية ثالثة… فالمال العربي والبترول العربي يشكلون عنصر من عناصر القوة والوزن والضغط العربي ولو اتشال ده ستكون مسألة خطيرة كذلك العملة الصعبة والبترول سنحرم منها”.

وعن الحلول التي اقترحها الدكتور مصطفى محمود عام 1985 لعلاج أزمة انخفاض أسعار النفط قال: “لابد أن يكون هناك بدائل غير البترول مثل الصناعة والزراعة والإنتاج على المستوى العالي والتميز وصنعة وفنّ .. ولابد من السباق ودخول العالم العربي بالمفاعلات النووية وعدم الخوف من الحوادث ..فالعصر له مجازفاته والتقدم له ثمنه.. ولابد على العرب أن يتوحدوا ويحصل الوحدة العربية والكتلة وليكون هناك عرب كمجموعة وليس أفراد ضد بعض، فلو كان هناك عشرين دولة ضد بعض سيكون مجموعهم صفر، ولابد من وجود رأي عام عربي”.

وتابع: “لابد أن يكون هناك وحدة عسكرية عربية وإلا لن يكون لدينا وزن في جدول العالم الغربي .. واحنا في عالم يخاف ما يختشيش يا اخواني”.

ما حذّر منه مصطفى محمود تلمّح له جريدة بيزنس انسايدر في عام 2016

أجرت صحيفة “بزنس انسايدر” حوارًا مع مستثمر عربي رفض ذكر اسمه تحدث عن تأثير هبوط أسعار النفط في العالم العربي وعن النتائج الصادمة التي ستغير المعادلة الاقتصادية حول العالم.

ولخصت “نجوم مصرية” هذا الحوار عن هبوط أسعار النفط في العالم العربي في النقاط التالية المختصرة والمركزة :

السعودية تعاني

قال المستثمر العربي الذي رفض ذكر اسمه لـ “بيزنس انسايدر” إن المملكة العربية السعودية تعاني بسبب هبوط أسعار النفط ولا تستطيع فعل أي شيء الا الاستجابة للأزمة وهي مثل الولاليات المتحدة الأمريكية التي تعاني من أزمة الرعاية الصحية والطبية والضمان الاجتماعي ولا تفعل أي حكومة من الحكومتين سوى معالجة الازمات بصورة سريعة وسيتجهون إلى إما فرض ضرائب على الشعب أو استخدام برامج اصلاح مكثفة جدًا.

وأضاف الملياردير العربي إن الإمارات العربية المتحدة رفعت جميع أشكال الدعم على المنتجات النفطية مع انخفاض أسعار النفط بالكامل بينما قامت السعودية بزيادة أسعار منتجات النفط حتى شمل ذلك 70% من المنتجات بما فيها الكهرباء وغيرها من المنتجات بدون برنامج اصلاح أو تعديل هيكلي في جميع أنحاء المنطقة.

ملياردير عربي يتحدث عن إنخفاض أسعار النفط

ملياردير عربي يتحدث عن إنخفاض أسعار النفط

وتوقع الملياردير العربي أن ولي العهد السعودي سيأتي عليه وقت ويقول: ” ستفلس شركة أرامكو  ما العمل؟!

اقرأ أيضًا هنا: 

الحرب العالمية الثالثة قد تحدث هذا الشهر.. 350 ألف جندي في السعودية يجهزون لغزو سوريا

وتابع المستثمر العربي: “السعودية والامارات العربية المتحدة بحاجة الى زيادة الاستثمارات لكنهم لا يحتاجون إلى المال الآن بل يحتاجون لاصلاحات هيكيلية في النظام المالي، واقتصادية، ونقدية.

وأضاف المستثمر العربي المجهول لابد خلال الخمس سنوات القادمة أن يشهد العالم العربي اصلاحات متمثلة في مزيد من الشفافية تشمل انخفاض انتاج النفط، واعطاء حقوق المرأة الكاملة، وتوفير الحقوق الدينية، فكل هذا يضمن ظهور مجموعة متنوعة من بيئة الأعمال.

أضرار أخرى مع انخفاض أسعار النفط في العالم العربي:

  • في العراق وسوريا داعش ستجني حدود المليون دولار يوميًا من تهريب النفط قبل بدء العمليات ضدها، وسيكون هناك قدرات محدودة لوقف نشاطات داعش في تهريب النفط بسبب عدم استهداف تلك الآبار.
  • في ليبيا الميليشيات تسيطر على مناطق واسعة تشمل حقول نفطية.
  • في نيجيريا ستتصاعد وتيرة العنف حيث أن 10% من الموارد النفطية في نيجيريا تستغل للفساد السياسي.
  • تقليص برامج الدعم الحكومي واجراء اجراءات تقشافية.
  • اثار انخفاض أسعار النفط سيؤثر سلبًا على الدول التي تتلقى دعمًا نفطيًا في مصر حيث ستؤدي إلى اجراءات تقشفية ما يؤدي الى اضطرابات وحالة من عدم الاستقرار.
  • تسارع النمو السكاني سيؤدي لزيادة المطالب في توفير فرص عمل والحياة الكريمة وستعجز الحكومات عن تلبية ذلك نتيجة التراجع الحاد في النفقات بسبب خطط التقشف التي ستتبع مما سيؤدي إلى اضطرابات داخلية على الصعيد الاقتصادي.
  • اسعار النفط معرضة لتقلبات عنيفة فالسيناريوهات تقول ان الانخفاض والارتفاع سيرتبط بعوامل خارجية وازمات او انفراجات سياسية.
  • دول الخليج قد تتحمل اسعار النفط المنخفضة على عكس دول اخرى مثل ايران وروسيا وفنزويلا.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.