حاتم علي مخرج الروائع يترجل بشكل مفاجئ تاركًا بصمة فنية لن تُنسى

مخرج الروائع كما وصفه النقاد والفنانين والمثقفين ، حاتم علي ، الكاتب والممثل والمخرج الكبير يفجع الوسط الفني العربي بوفاته بازمة قلبية يوم الثلاثاء في القاهرة تاركًا وراؤه بصمة فنية في الدراما العربية عامة والسورية خاصة لن تُنسى، وكان خبر وفاته صدمة كبيرة للوسط الفني والجمهور العربي وما زالت منصات وسائل التواصل الإجتماعي تضج بعبارات الرثاء من كبار وصغار، نجوم وعامة، سوريين وعرب وغيرهم الكثير.

حاتم علي

حاتم علي مخرج الروائع يترجل بشكل مفاجئ تاركًا بصمة فنية لن تُنسى

سبب الوفاة

والجديد في فاجعة رحيل المخرج الكبير، نيابة قصر النيل في القاهرة برئاسة المستشار أحمد صفوت، وبعد أن توصلت تحريات المباحث إلى أن سبب الوفاة ناتج عن أزمة قلبية والوفاة طبيعية ولا يوجد على جثمان الراحل أي شيء يشير إلى وجود أي شبهة جنائية بالوفاة، قررت التصريح بدفن جثة علي، حيث انتقلت النيابة العامة حسب وسائل إعلام مصرية إلى حيث كان يقيم في أحد الفنادق لفحص الجثة، وتبين عدم وجود أي آثار عنف أو جروح على جسده، فأعطت أوامرها بتفريغ كاميرات المراقبة.

قادم من كندا للتحضير لعمل جديد

واكد الفنان السوري ماهر صليبي أن الفنان الراحل حاتم علي وُجد ميتًا في الفندق إثر تعرضه لأزمة قلبية، حيث قدِم من كندا إلى القاهرة للتحضير لعمل جديد، وحين ذهب بعض الفنانين لزيارته والإطمئنان عليه وجدوه ميتًا.

المثوى الأخير

وعن مكان دفن جثمان الراحل حاتم علي أوضح عضو مجلس نقابة الممثلين في مصر، عزوز عادل، أنه حتى الآن غير معروف ما إذا كان جثمان الراحل سيدفن في مصر أو سيكون لأسرته رأي آخر.

وفي غياب أي تأكيد رسمي من عائلة الفقيد توقع المخرج عمر عبد العزيز، رئيس اتحاد النقابات الفنية، أن جثمان الراحل سينقل إلى سوريا ليدفن هناك.

ويُذكر أن المخرج الكبير الراحل المولود في عام 1962 في الجولان المحتل من قبل الكيان الإسرائيلي، بدأ حياته الفنية في كتابة القصة القصيرة

منذ ثمانينات القرن الماضي، وفي تلك الفترة تخرّج من المعهد العالي للفنون المسرحية بدمشق عام 1986، وبذات الفترة بدأ نشاطه الدرامي، ممثلاً ليلفت أنظار النقاد إليه.

ويُذكر أن الراحل شارك بعشرات المسلسلات ممثلًا ، ثم اتجه للإخراج ليبدع فيه ويترك ذاكرة فنية ذاخرة بالروائع كما وصفها فنانون عرب ونقاد ومشاهدون، كما حصل على عدة جوائز فنية هامة.

تعليقات (0)
أضف تعليق