التخطي إلى المحتوى

شهد عام 2018 وداع العالم العربي مجموعة من أبرز المشاهير الذين عرفتهم السينما والتليفزيون والراديو وحتى الثقافة، هؤلاء الذين أثروا وتركوا بصمة في حياة الناس بأعمالهم سواء الفنية أو الإذاعية، وكان رحيلهم بمثابة صدمة لعشاقهم ومتابعيهم، هؤلاء الذين نقلوا عبر أعمالهم بعض من هموم وأحزان الناس وكذلك أفراحهم وسعادتهم وكانوا سبب في إدخال البهجة إلى صدور من تابعوهم عبر سنين كثيرة، وفيما يلي نسرد بعض هؤلاء الذين رحلوا عن عالمنا وتركوا ورائهم تراث كبير من الأعمال وذلك في نبذة مختصرة.

حمدي قنديل:

ولد الكاتب والإعلامي الكبير حمدي قنديل في عام 1936 بمحافظة الشرقية، وكانت دراسته لمدة ثلاث سنوات بكلية الطب ثم لم يكملها حباً في الإعلام فانتقل إلى كلية الآداب قسم الصحافة، وعمل الراحل حمدي قنديل بمجلة “آخر ساعة” ليعمل على نشر رسائل القراء، كما عمل لفترة في مجلة “التحرير”.

كما التحق قنديل بصحيفة “أخبار اليوم” وذلك بعد أن أنهى دراسته الجامعية، ثم التحق بالتلفزيون المصري في وعمل كمذيع لبرنامج “أقوال الصحف”، وعُرف حمدي قنديل بأداءه ونقضه للأحوال السياسية للوطن العربي وذلك في برامج أبرزها “قلم رصاص” بقناة “دبي” والفضائية الليبية، وكانت شهرته الكبيرة عن طريق برنامج “رئيس تحرير” بالتلفزيون المصري وقناة “دريم” الخاصة.

حصد الراحل حمدي قنديل على العديد من الجوائز الإعلامية كان أبرزها شخصية العام الإعلامية في عام 2013 والتي منحتها له جائزة الصحافة العربية في دبي.

رحل عن عالمنا الكبير حمدي قنديل في 31 أكتوبر عام 2018 عن عمر يناهز 82 عام بعد أن أثرى الفكر العربي بالعديد من المؤلفات والبرامج.

محمود القلعاوي:

ولد الفنان الكبير محمود القلعاوي في محافظة الإسكندرية عام 1939، وحصل الراحل على ليسانس الحقوق عام 1964، وبالرغم من هذا فضل الدخول إلى عالم الفن والمسرح والتليفزيون واشتهر فيهم بالأدوار الكوميدية، وكانت أبرز أعماله مسلسل “رحلة المليون” وفي السينما كانت أبرز أعماله السينمائية التي بدأها بفيلم “الرجل الذي عطس” وأنهاها بفيلم “على سبايسي”، أما في ناحية المسرح فكان له باع طويل وكانت معظم أعماله على المسرح وكانت أولها مسرحية “أنا مين فيهم” وأنهاها بمسرحية “الجوكر”.

توفي الفنان الكبير محمود القلعاوي عن عمر يناهز 79 عاماً وذلك في يوم 10 ديسمبر 2018، بعد أن ترك تراك مسرحي كبير.

جميل راتب:

ولد الفنان جميل راتب في محافظة القاهرة عام 1926، درس في كلية الحقوق بالقاهرة ثم انتقل إلى فرنسا ليكمل دراسته، وقدم العديد من الأعمال التليفزيونية والسينمائية، واشتهر الفنان جميل راتب في معظم أدواره بدور الشرير، قدم خلال مسيرته 32 فيلم سينمائي كانت أولها فيلم “ليلة القدر” وختم أعماله السينمائية بالفيلم الفرنسي “سحابة في كوب ماء”، كما قدم للتليفزيون 44 مسلسل وكانت أول أدواره بالتليفزيون مسلسل “قصة حياة كامل الخلعي” مروراً بالأدوار حتي اختتم أعماله الدرامية بمسلسل “أبواب الخوف”، كما قدم الراحل للمسرح 3 مسرحيات.

توفي جميل راتب عن عمر يناهز 92 عاماً، وأدت الشيخوخة إلى أن يفقد صوته، وكان ذلك في 19 سبتمبر 2018، بعد أن قدم للتليفزيون والسينما والمسرح عدد وافر من الأعمال تعد من التراث.

مديحة يسري:

الفنانة مديحة يسري من مواليد محافظة القاهرة 1921، واسمها الحقيقي “هنومة حبيب خليل” وبدأت حياتها الفنية عام 1940، تزوجت الفنانة مديحة يسري 4 مرات كان 3 مرات منهم من الوسط الفني، تركت تراث للسينما حوالي 83 فيلم، كان أول أفلامها فيلم “الفرح” واختتم أفلامها بفيلم “خريف امرأة”، كما تركت الراحلة للتليفزيون 12 مسلسل.

توفيت الفنانة مديحة يسري بعد صراع طويل مع المرض في مستشفي المعادي العسكري، وكان ذلك في 30 مايو 2018 بعد أن تركت للسينما تراث كبير وراءها.



التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.