Take a fresh look at your lifestyle.


أبو البنات الذي هُدّد بالقتل ورفض أن يُدّخل بناته إلى «الوسط الفني».. محطات في حياة «صلاح عبد الله»

 

مسيرته الفنية

إنطلقت بداياته الفنية من خلال مسرحية “رابعة العدوية”، بعدما رشحه لذلك الدور المخرج شاكر عبد اللطيف، وهو أيضًا الذي إكتشف موهبته الفنية، وكان ذلك في عام 1979، حتي إلتقي بالممثل محمد صبحي، وإلتحق معه بفرقته “إستديو 80″، وأصبح عضو معهم.



صلاح الشاعر

هكذا كان يلقبه البعض، لأنه كان يهوي ويحب كتابة الزجل والشعر، وكان كتاباته بمثابة تنفيس لما يكمن بداخله من مشاعر وإنفعالات يعبر عنها بذلك، وأراد أن يستغل تلك الموهبة في كتابة تترات بعض المسلسلات، ولكنه ندم علي ذلك عندما حول تلك الموهبة إلي وسيلة للربح.

 



بدايته التليفزيونية

في عام 1987 كانت هي “فتحة الخير” فقد شارك في أول عمل درامي له من خلال مسلسل “سنبل بعد المليون” مع الفنان محمد صبحي، وبدأت نجوميته في الفن يزداد رصيدها، علي الرغم من تقديمه للعديد من الأعمال المسرحية إلا أن الشهرة لم تطرق لها بابًا، نظرًا لعدم تصوير معظم المسرحيات، ولكن في عام 1992 بدأت نجوميته الفعلية من خلال مسلسل “ذئاب الجبل”، مع الفنان أحمد عبد العزيز.

 



لقائه بأحمد زويل

في عام 2006، رُشح إلي دور “دكتور مكرم”، عالم يحصل علي جائزة نوبل، وكان ذلك في فيلم “الرهينة” ولكن قبل هذا الدور إلتقي بالعالم المصري “أحمد زويل”، وإستفاد من ذلك اللقاء في دوره بهذا الفيلم.

تأييده لثورة يناير

أشار صلاح في إحدي البرامج إلي تأييده لثورة 25 يناير 2011، وقال بأنه قد سُرقت علي يد الإخوان، قائلًا:

«الإخوان استغلوا ثورة الشباب وقزموهم واستغلوا الموقف لتحقيق حلم حسن البنا على حساب مصر باتفاقهم مع أمريكا وحلفائها».

 

تهديده بالقتل

في ظل أزمة عدم الأمان في مصر، وتحديدًا في عام 2013، كانت هناك إحدي الخلايا الإرهابية التي أعلنت أسماء الذين ينون إغتيالهم من الوسط الفني، وكان صلاح عبد الله واحدًا من بينهم، وعندما سمع ذلك الخبر ما كان منه إلا أنه ضحك، حيث قال:

«عندما سمعت هذا الكلام كدت أموت من كثرة الضحك وتساءلت من هو الذي يريدني ويستهدفني للقتل لأني أبسط من الدخول في لعبة السياسة، فالوسط كله يعرفني وينادونني بالعم صلاح لأني ودود وماليش في الإسفين والمشاكل، واختتم: «أقول لمن يريد اغتيالي شوفلك حد يستاهل تفكر فيه.. أنا راجل غلبان وفي حال».

 

أبو البنات

كانت زيجته الأولي والوحيدة من خارج الوسط الفني، ورزقه الله بثلاثة من البنات وهن “شوق، دنيا، جانا”، لذلك أطلق عليه لقب “أبو البنات”، ورفض أن يدخلن إلي مجال التمثيل خشيتًا عليهم من ذلك الوسط، وحتي أزواجهم كان حريصًا كل الحرص علي تنقيتهم بدقة فائقة وصلت إلي “الوسوسة” وكأنه يقتبس ذلك من فيلم “عريس من جهة أمنية”، حسب ما قالت إحدي بناته.



اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.