التخطي إلى المحتوى

سنتحدث اليوم عن فناة رقيقة بكل المعاني وجسدت الكثير من الأدوار المختلفة في العديد من الأعمال الفنية المتنوعة، حيث لها أدوار مميزة وشهيرة مع الفنان القدير عبد الحليم حافظ، والتي تركت بصمة في أذهان الكثير من الناس حتى يومنا هذا، وبشكل مفاجئ أختفت الفنانة آمال فريد حتى تداول بعض النشطاء صورة لها عبر التواصل الاجتماعي قبل وفاته مما دفع نقابة المهن التمثيلية تولي رعايتها سنتعرف معاً على أهم التفاصيل في حياة الفنانة آمال فريد.

  • نشأتها

ومن مواليد شهر فبراير من عام 1938 واسمها الحقيقي هو “آمال خليل محمد”، وهي حاصلة على ليسانس آداب قسم اجتماع ولكن دخلت إلى مجال الإعلام عندما شاركت في برنامج بعنوان “بابا شارو” وهو برنامج أطفال.

أُصيبت بالإكتئاب بسبب «نزيف» العندليب وابتعدت عن الفن فجأة.. أهم المحطات في حياة الراحلة «آمال فريد»

  • بداية حياتها الفنية

فمن خلال مسابقة في مجلة “الجيل” تم ترشيح الفنانة آمال فريد من قبل مصطفى أمين وكذلك أنيس منصور وقامت بالمشاركة في فيلم “موعد مع السعادة” وكان أمام الفنانة فاتن حمامة ونخبة من النجوم اللامعين وكان في عام 1954، ولقد حصلت على جائزة تقديرية حيث أنها تمتلك موهبة هائلة على التمثيل.

أُصيبت بالإكتئاب بسبب «نزيف» العندليب وابتعدت عن الفن فجأة.. أهم المحطات في حياة الراحلة «آمال فريد»

بعدها حصلت بشكل مباشر على دور البطولة مع الفنان عبد الحليم حافظ وكان في فيلم “بنات اليوم” وهو بمثابة إنتقالة كبيرة بالنسبة إليها في حياتها الفنية، ولكن خلال مشهد تصوير هذا الفيلم وفي مشهد التزلج فقد سقط عبد الحليم وأصيب بنزيف في الفم مما أصيبت هي بحالة من الهستيريا والصراخ وعادت إلى منزلها بعد الأطمئنان عليه وأصيبت وقتها بحالة من الإكتئاب بسبب هذا الموقف واستكملت تصوير باقي مشاهد الفيلم.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.