التخطي إلى المحتوى
أُصيبت بحالة نفسية فور رحيل والدتها ولهذا السبب ضربت زوجها.. محطات في حياة «بوسي»

طريقها إلى الشهرة

من عادت بوسي منذ أن كانت في الأفراح الشعبية ان تقف على كرسي؛ حتى لا تصطدم بالشباب وقت الرقصن أما الأغنية التى شهرتها كانت أغنية “أه يا دنيا” فمن بعدها أصبحت النجمة الأعلى أجرًا، خاصة بعد تكوين ثنائي ناجح مع المطرب الشعبي محمود الليثي، كما أن لها دور في عالم السينما، فلها أفلام منه:”عش البلبل، تتح، عيال حريفة، عمر وسلوى، الحرب العالمية الثالثة، جوازة ميري”.

 

أصيبت بحالة نفسية بسبب والدتها

في عام 2004 توفت والدة بوسي، بعد أن أصابتها جلطة نتيجة ارتفاع ضغطها، لتدخل المستشفى على إثرها ولكنها ترحل عن عالمناا بعد 3 أيام من دخولها، ولم تكن تعلم بوسي بما جرى لتستيقظ في إحدى الأيام لتجد ناس يلبسون أسود وصوت القرآن، ليخبروها أنها والدتها، ودخلت لتودعها في غرفتها وهي بالكفن لأخر مرة حيث تقول بوسي:

“أنا محستش إني اتكسرت ومبقاش ليا ضهر غير لما أمي ماتت.. أنا جاتلي حالة نفسية بسببها”

علاقة بوسي بالعندليب

علاقة بوسي بالعندليب علاقة قرابة، حيث كان يتردد عبد الحليم حافظ على بيتهم ليزور أهلها قبل مولدها، مما اعتبر الكثيرين أن هذا الكلام إدعاء أو إشاعة، من أجل الحصول على الشهرة، إلا أنها عادت وأكدت ذلك في حوار تلفزيوني.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.