التخطي إلى المحتوى
إبتعد عن الظهور الإعلامي لمدة 8 سنوات وتلقى علقة سخنة بسبب “حميدة” وسُجن شهرين.. لمحات في حياة “ماجد الكدواني”

في وقت قصير وسنوات معدودة إستطاع أن يحجز لنفسه مقعدًا وسط عمالقة الفن، وبات واحدًا من أشهر نجوم الساحة الفنية المصرية، ولعل التتابع في مشواره الفني لاحظه الكثير، فبعدما كان أدواره بسيطة أصبحت مؤخرًا أكبر حيز مما سبق بل وصورته علي أفيش أي عمل فني سينمائيًا هي بمثابة عامل يجذب المشاهدين إلي الفيلم الذي يشارك فيه، وتنوعت أدواره ما بين تراجيدي وكوميدي، إلا أن موهبته الفنية الفكاهية تغلبت علي معظم أعماله، إنه الفنان ماجد الكدواني.

إبتعد عن الظهور الإعلامي لمدة 8 سنوات وتلقى علقة سخنة بسبب "حميدة" وسُجن شهرين.. لمحات في حياة "ماجد الكدواني"

البطاقة الذاتية

وُلد “ماجد نبيل الكدواني” في اليوم الـ 10 من شهر سبتمبر لعام 1967 بمنطقة شبرا الكائنة بمحافظة القاهرة، وبعد فترة إنتقل بصحبة أسرته إلي “الكويت” للعيش هناك، وقضى بها نحو 18 سنة، وخلال تلك الفترة تعرض إلي حادث عنيف كاد أن يؤدي بحياته إلي الموت، ونتج عنه تمزق في الأربطة وعُفى منه بعد مدة زمنية ليس بقصيرة.

وكان تلك الواقعة سببًا في إستبعاده عن أداء الخدمة العسكرية وحصل علي شهادة بأنه غير لائق طبيًا، فكان من المفترض أن يلتحق بالجيش كضابط إحتياط لمدة ثلاث سنوات.

إبتعد عن الظهور الإعلامي لمدة 8 سنوات وتلقى علقة سخنة بسبب "حميدة" وسُجن شهرين.. لمحات في حياة "ماجد الكدواني"

فور إتمام شهادة الثانوية العامة عاد مرة أخرى إلي مصر؛ ليلتحق بكلية الفنون الجميلة شعبة ديكور مسرحي، وخلال تلك الفترة إنضم إلي فرقة المسرح وهنالك إلتقى بالممثل بيومي فؤاد الذي كان لازال موهبته الفنية متواضعة حينئذ.

رحلته إلي الفن

في عام 1985 تخرج من كلية الفنون الجميلة، ونصحه الفنان أشرف زكي أن يلتحق بمعهد الفنون المسرحية ويصقل موهبته الفنية التي رأها فيه أثناء مشاهدته لإحدى العروض المسرحية خلال فترة الدراسة الجامعية لـ ماجد.

وبعد ذلك رشحه الفنان الراحل كرم مطاوع للمشاركة في مسرحية “727” مع محمود عبد العزيز، وفي عام 1994 شارك بمسلسل “أرابيك أيام حسن النعماني”.

إبتعد عن الظهور الإعلامي لمدة 8 سنوات وتلقى علقة سخنة بسبب "حميدة" وسُجن شهرين.. لمحات في حياة "ماجد الكدواني"

علقة سخنة

تعرض ماجد إلي موقف غريب خلال تصوير فيلم “عفاريت الأسفلت” الذي شارك فيه بدور “حلزونة” شاب من ذو الإحتياجات الخاصة، وكان هنالك مشهد يقوم بتصويره أمام الفنان محمود حميدة في حي حلوان وتطلب العمل أن يضرب الأخير “ماجد”، فحينما رأى المارة حولهم ذلك الموقف ظنوا أن الأخير سرق شيئًا من “حميدة” فإنهالوا عليه بالضرب المبرح وقال ماجد عن ذلك الموقف “علقة سخنة عمري ما هنساها”.

 

الرصيد الفني

وتوالت عليه بعد ذلك العديد من الأعمال الفنية التي تنوعت ما بين سينما ودراما تليفزيونية، فمن الأفلام التي قدمها “الرهينة، جنة الشياطين، هيبتا، لا تراجع ولا إستسلام، طير انت، قبل زحمة الصيف، شيكامارا، جاي في السريع”، ومن المسلسلات “جسر الخطر، أوان الورد، زيزينيا، نحن لا نزرع الشوك”.

وخاض أول تجاربه نحو البطولة من خلال فيلم “جاي في السريع” والذي قد لقى فشل فإعترف ماجد علي شعوره بالندم إزاء المشاركة بهذا الفيلم معلقًا علي أسباب عدم نجاحه العمل بسبب منتجه الذي لا يعلم عن الإنتاج شئ ومخرج لازال جديد، فضلًا عن الدعاية الغير كافية، وفق لما ذكره بحوار صحفي أجراه بجريدة “صوت الأمة”.

سوف يهمك:

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.