Take a fresh look at your lifestyle.

إنطلقت موهبتها من الأفراح الشعبي وخرجت من حواري القلعة إلى النجومية.. محطات بارزة في حياة «شيرين عبد الوهاب»

فنانة جميلة من أعذب الأصوات في الوطن العرب، إلا أنها دائمًا ما تثير الجدل حولها، والمشاكل تلاحقها أينما ذهبت، بسبب عفويتها وتلقائيتها، فهي لا تخف من التعبير عن أرائها بكل صراحة ووضوح، الأمر الذي وصلها إلى شطب اسمها من النقابة ومنعها من الغناء والتمثيل، إلا أنه تم إعادة النظر في القرار، وانتهى الخلاف، إنها الفنانة شيرين عبد الوهاب، والتى استطاعت أن تحفر اسمها في الفن، وفيما يلي سنعرض لكم حبياة الفنانة شيرين عبد الوهاب الحياتية والعملية والجدل الذي دار حولها، وذلك عبر موقعنا المتميز.

نشأتها

شيرين عبد الوهاب، من مواليد 8 أكتوبر 1980، واسمها بالكامل “شيرين سيد محمد عبد الوهاب”، والدها “سيد عبدالوهاب”، ووالدتها تدعى “كريمة”، وسكنت في حي القلعة بالقاهرة، ونشأت في ظل ظروف اقتصادية صعبة، كما أنها أكبر أشقائها محمد وإيمان، وصرحت بأنها أحبت من صغرها رياضة كرة القدم وكانت تلعب مثل الأولاد، وخلال فترة المراهقة أحبت شابًا يدعى «إبراهيم»، وأحبت معه أغنيات «أم كلثوم»، وكانت تهرب من المدرسة بسبب عدم حبها لبعض المواد الدراسية على رأسهم مادة الرياضيات، إلا أن السبب الأهم هو خوفها من الزلازل خاصة بعد زلزال 1992، فكانت تخف من أن تقع المدرسه عليهم.

حديثها عن عائلتها

أطلقت على جدتها اسم «أطاطا»، وذلك لقسوتها في التعامل والتربية، إلا أنها أكدت بأن هذا اللقب مبالغ فيه، حيث أن جدتها كانت سيدة جميلة، كما قالت بأن والدها شخص انطوائي فكان غير قريبًا من الناس، ولكن كان يحب شيرين جدًا لأنها كانت من تقوم على رعايته، ومساعدته في إطعامه والاستحمام، فهي تهتم كثيرًا له، بالرغم من عدم اهتمامه بالأضواء ولا بإطلالاتها التليفزيونية، وكانت والدتها كريمة دائمًا ما تشجعها في مشوار حياتها وعملها وكانت متابعة جيدة لها ولإطلالاتها التليفزيونية، على عكس والدها، فهي مثلها الأعلى.

بداية مشوار الغناء

بدات شيرين الغناء وهي في  الـ13 من عمرها، وذلك من خلال الأفراح، وكانت مؤمنه بقدراتها وبموهبتها، وواثقة بنفسها كلما وقفت على المسرح، كما وصفت بداية مشوارها الفني بالطفلة التى حملت الهموم مبكرًا، والكثير من المسؤوليات على عاتقها، وانتشر لها على مواقع التواصل الإجتماعي فيديو لها تقف فيه على المسرح تغني أغنية «ست الحبايب» للفنانة الراحلة فايزة أحمد، وكان معها الفرقة القومية للموسيقى العربية، بقيادة المايسترو سليم سحاب.

دخولها عالم الفن

في أواخر التسعينات، رشحها المنتج نصر محروس للغناء مع الفنان محمد محيي في أول أغنياتها «بحبك»، وفي عام 2000، أصدرت أول أغنية منفصلة لها تحت اسم «آه يا ليل»، والتى حققت نجاحًا باهرًا، لا يزال اسمها متعلقًا بتلك الأغنية، وفي عام 2002، أطلقت أول ألبوم لها برفقة الفنان تامر حسني، تحت اسم «فري ميكس 3»، وبعدها بعام واحد أطلقت ألبومًا منفردًا بها تحت اسم «جرح تاني»، من إنتاج نصر محروس، واشتهرت بشكل قصة شعرها القصير، كما شاركت في العام نفسه باول تجربة سينمائية لها والوحيدة من نوعها، وذلك في فيلم «ميدو مشاكل» مع الفنان أحمد حلمي، إل أنها صرحت بأنها نادمة على المشاركة فيه حيث أنه لم يضف لها شيئًا، وفي عام 2005 أصدرت ألبومها الثاني تحت عنوان «لازم أعيش»، وانتهت بهذا الألبوم اشتراكها مع المنتج نصر محروس، ومن بعدها انفصلا لعدة خلافات بينهما.

زواج شيرين من مدحت خميس

تزوجت الفنانة شيرين عبد الوهاب من الموزع مدحت خميس، إلا أنها انفصلت عنه سريعًا، وأكدت بأن هذا الزواج كان محكوم عليه بالفشل، حيث أنها صرحت بأن سبب الزواج منه هو زنه، وتهديدها بإقدامه على الانتحار، حيث كان يضع يده في الزجاج، الأمر الذي يجعل والدته تتصل بها من أجل ان تأتى لتهدئته، وهى كانت لا تزال صغيرة على خوض مرحلة الزواج، ولكنها في الوقت ذاته نادمة على هذا القرار، وفي نفس العام 2007 اشتركت مع شركة «روتانا» لإنتاج ألبوماتها.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.