Take a fresh look at your lifestyle.

اللحظات الأخيرة في حياة رجاء الجداوي قبل وفاتها بفيروس كورونا

في صباح اليوم الأحد أعلن الطبيب المعالج للفنانة رجاء الجداوي خبر وفاتها بفيروس كورونا المستجد، وأكد أن اللحظات الأخيرة في حياة الفنانة رجاء الجداوي كانت صعبة جدا، حيث تمكن هذا الوباء الجديد من السيطرة على مناعة الفنانة رجاء الجداوي، حيث دخلت في فقدان الوعي قبل وفاتها بخمس ساعات، يذكر أن إصابة الفنانة رجاء الجداوي بفيروس كورونا كان فى أول أيام عيد الفطر المبارك، نتيجة المخالطة مع أحدي العاملين معها في مسلسلها الأخير.

وذكرت ابنة الفنانة رجاء الجداوي أميرة الابنه الوحيدة لها أنها شعرت بألم أمها فى أول أيام عيد الفطر وكانت حرارة الفنانة رجاء الجداوي مرتفعة جدا، وصلت إلي 38.5 وتقدموا بالفعل إلي مستشفي الإسماعيلية وتم عمل الفحوصات الطبية اللازمة، والتي كشفت عن إصابتها بفيروس كورونا، وكانت فى بداية الأمر الحالة مستقرة نوعاً ما، وبعد مرور 14 يوم تم عمل المسحة الثانية للفنانة رجاء الجداوي، وبينت أن الفيروس لازال موجود، وتزايدت التساؤلات من قبل أبناء الوسط الفني عن تفاخم الحالة الصحية للفنانة رجاء الجداوي، وخرج نقيب الفنانين الدكتور أشرف ذكي ينفي عن وجود خطورة على حياة الفنانة رجاء الجداوي، ولكن كانت الحقيقة أن الحالة الصحية للفنانة كانت تزداد سوء ثم تستقر إلي أن مر 42 يوم على دخول الفنانة رجاء الجداوي الحجر الصحى.

وفي صباح اليوم كانت نهاية حياة الفنانة رجاء الجداوي والتي لديها من الأبناء بنت وحيدة تسمي أميرة متزوجة من رجل أعمال، ويذكر أن الفنانة رجاء الجداوي تزوجت من مدرب حراس مرمى النادى الاسماعيلى ومنتخب مصر محمد مختار، الذي توفي منذ عدة سنين، واليوم تلحق بيه رجاء الجداوي عن عمر يناهز 83 عام.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.