Take a fresh look at your lifestyle.

انطلقت موهبتها بقوة ونافست كوكب الشرق وبكت تحت قدميها حتى تسمح لها بالغناء.. محطات في حياة الراحلة «اسمهان»

عندما يذكر أسمها يتردد على أذهاننا فتاة ذات عيون خضراء أجمل ما أنجبت السينما المصرية، فسحرها جذب الأنظار وعلقت قلوب جماهيرها بها، ولكن لم يكن حظها بهذا الجمال والسهولة فقد مرت بظروف سيئة ودائمًا ما كانت تواجهها العقبات في حياتها ولكن كانت تطل علينا بأجمل الابتسامات مدعية الفرح، ولكن لم تكن حياتها كمثل التى تطل علينا بها مما دفعها لشرب الخمر لنسي هموم الحياة، إلا أن شاء الله لتنتقل إليه وهي في عمر الـ 32 عامًا، بالطبع نحن نتحدث عن الحسناء “أسمهان”، والتى لا يزال أسمها وجمالها وأعمالها علامة في السينما المصرية والموسيقى العربية، وفيما يلي سنعرض لكم مقتطفات عن حياة الجميلة الراحلة المذكورة.

1- اشتهرت باسم “أسمهان”، ولكن هذا لم يكن اسمها الحقيقي، فاسمها هو “آمال فهد فرحان إسماعيل الأطرش”.

2- أما عن مولدها فكان فكان غريبًا بعض الشئ، حيث أنجبتها والدتها وهي على متن إحدى سفن الشحن اليونانية، وذلك في 25 نوفمبر 1917.

3- نشأة أسمهان

نشأت أسمهان في حياة كريمة وسط عائلة ثرية فوالدها كان من أحد زعماء جبل الدروز في سوريا، أما عن والدتها فهي الأميرة والمطربة “علياء حسين المنذر”، كما أن لها عائلة عريقة النسب، فيعود نسبها إلى عائلة سورية تدعى آل الأطرش، ومعروف عن عائلة آل الأطرش هو دورهم البارز والمؤثر في السياسة بسوريا والمنطقة بأكملها، حيث  قائد الثورة السورية ضد الاحتلال الفرنسي كان “سلطان الأطرش”.

4- أشقاء أسمهان

لم تكن الفتاة الوحيدة لعائلتها، بل كان لها 3 أخوات هما: أنور، وفريد، وفؤاد، كما كان لها أخت تدعى وداد، إلا أن الأخيرة قد انتقلت إلى خالقها في عمر صغير، هذا بالإضافة إلى شقيقها الأول أنور الذي توفى هو أيضًا تاركًا أسمهان وفريد وفؤاد فقط، وبالطبع نعلم جميعًا أخيها المطرب الكبير “فريد الأطرش”، والذي كان السبب في دخول أسمهان عالم الغناء ومن ثم التمثيل فيما بعد.

5- انتقال أسمهان إلى مصر

ولكن يشاء القدر بأن يلحق والدها بأختها وأخيها عام 1924، وبعد وفاة والدها قامت الثورة الدرزية وانطلقت الثورة السورية الكبرى، فما كان من الأسرة إلا الفرار إلى مصر والعيش هناك تاركيين بلادهم، وقصدوا حي “الفجالة” للإقامة هناك، ولكن كانت ظروفهم سيئة جدًا وقتها، فلجأت الأم للعمل في مجال الغناء بالأفراح لكسب قوت يومها والاعتناء بأطفالها الثلاثة.

6- أول من اكتشف أسمهان كان الملحن داوود حسني، وذلك عن طريق أخيها المطرب الكبير “فريد الأطرش”، ومن ثم قرر تبنيها فنيًا، وقدمها للجمهور، ولكن لم يكن أسمها وقتها سيجعل منها أسطورة ويشهرها، فاقترح عليها تغيير أسمها إلى “أسمهان”، ووافقت بالفعل على ذلك.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.