Take a fresh look at your lifestyle.

تخلت عن رفاهية الطفولة لتنفق على أسرتها وكاد ابنها الوحيد أن يُصاب بشلل في وجهه.. محطات في حياة «صابرين ياسين»

طفلة لم تتجاوز من العمر ستة أعوام، قررت أن تقاوم الظروف وتسعي إلي كسب الرزق وجني الأموال لتنفق علي أسرتها، وخلفت ورائها اللعب والرفاهية والحياة الطفولية مثل باقي الأطفال في عمرها، فكانت تلك المرحلة بالنسبة إليها فيلم سينمائي يروي رحلة من الكفاح إلي الشهرة والنجومية، وتكللت تلك الموهبة إلي تسطير إسمها علي قائمة الفنانات اللاتي لهن علامة في مجال التمثيل، إنها الفنانة “صابرين”.

البطاقة الذاتية

في اليوم الرابع من شهر أكتوبر لعام 1967 ولدت “صابرين ياسين عبد الله” إحدي أحياء محافظة القاهرة، لعائلة “عاكف” التي تميزت بالفن، فخالتها هي الفنانة الراحل نعيمة عاكف، ووالدها فنان سيرك، وأيضًا إبنة خالتها هي الفنانة “فاتن الحلو” مروضة الأسود.

الظروف الصعبة

ذات يوم ذهب والدها كعادته إلي تأدية إحدي فقراته في السيرك، فسقط من مكان عالي وخاصة أنه لم يكن يرتدي حبل الأمان، ونتج عن ذلك إصابته بشلل مؤقت، إضطره إلي التوقف عن العمل، وبالتالي بدأت أحوال الأسرة ماديًا في تدهور، فقررت “صابرين” أن تستغل موهبتها الفنية في تكوين فرقة صغيرة مع والدها بعدما بدأ يتعافي قليلًا، وغنت في الأفراح والحفلات وحقق نجاح واسع، فكان لديه القدرة علي تقليد الفنانين.

بدايتها نحو الفن

رأها المخرج أحمد السبعاوي وإكتشف موهبته وقرر أن يرشحها إلي دور بسيط في فيلم “حب أحلي من حب” في عام 1975 مع المخرج الراحل حلمي رفلة، ووقفت أمام الفنان محمود ياسين والفنانة نجلاء فتحي.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.