التخطي إلى المحتوى
تزوجت مرتين من فنانين مشهورين، وانتحر ابنها، ووضعت ابنتها على المسرح.. محطات في حياة الفنانة “رفيعة الشال”

رفيعة الشال ، ممثلة مصرية من الزمن الجميل، ولدت بقرية (دنجواي) التابعة لمركز (شربين) بمحافظة (الدقهلية)، لم تستكمل تعليمها وتركته وهي لا تتجاوز سن الرابعة عشر من العمر، لكي تعمل بأحد الفنادق المسرحية، ثم تخرجت من معهد التمثيل، وعملت بمعهد “جورج أبيض”، كانت من الأوائل في الإذاعة، فشاركت في العديد من الأعمال الإذاعية مثل: قدر ولطف – عوف الأصيل – قسم عزومة رمضان – فرحة رمضان، وقدمت العديد من الأعمال السينمائية مثل: الوسادة الخالية – ليلى – لا أنام – صراع في الوادي، وغيرهم من الأفلام مثل: عنتر بن شداد – شباب اليوم – ساحر النساء – صحيفة السوابق – الشيخ حسن – يا ظالمني – الفارس الأسود – قلوب حائرة، وغيرهم العديد.

رفيعة الشال تكون واحدة من أشهر الأمهات بالسينما المصرية، حيث صوتها الناعم، وهيئتها الجسمانية، وملامحها الهادئة، جعلوها تتميز في تأدية تلك الأدوار بسهولة، على الرغم من عدم دخولها تلك المجال مبكراً، ولكنها تميزت به وأثبتت جدارتها على العمل بالمجال الفني والتمثيل.

تفاصيل انتحار نجل الفنانة “رفيعة الشال”:

تزوجت الفنانة القديرة “رفيعة الشال” من فنان أيضاً وهو “فرج النحاس”، أشتهر بالسينما المصرية بتأديته لدور “مرزوق أفندي”، وأنجبت منه نجلها ولكنه انتحر في عام 1954.

الفنان فرج النحاس

وكان يدرس بالسنة النهائية من كلية الطب بالقصر العيني، وجاء سبب انتحاره بأنه فشل في زواجه من البنت التي كان يريدها وكان يحبها، لذلك قام بالانتحار.

إنجاب الفنانة “رفيعة الشال” على المسرح:

حيث بعد انتحار نجلها الشاب أصيبت بصدمة قوية جداً، ولكنها بعد فترة رزقها الله ببنت سمتها “أميرة”، بقيت معها حتى مثواها الأخير، وأثناء رحلتها إلى فرقتها المسرحية لبيروت في العاصمة اللبنانية، وبعد نزول الستار سقطت على الأرض ووضعت ابنتها في تلك اللحظة على المسرح.

تزوجت الفنانة “رفيعة الشال” من فنان مصري “حسن البارودي”، وحملت لقب اسمه بعد زواجهما وأصبح اسمها “رفيعة البارودي”.

الفنان حسن البارودي

توفيت رفيعة وهي تبلغ من العمر ثمانية وخمسون عاماً، وذلك في عام 1962.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.