التخطي إلى المحتوى
تُوفى إثر أزمة قلبية والكثير من الفنانين تجاهلوا عزاؤه ونجله ممثل صاعد.. محطات من حياة الراحل «يوسف عيد»

يوسف عيد هو فنان إمتلك من الموهبة الكوميدية والحس الفكاهي ما أهله إلي إضحاك المشاهد من قلبه، مع أن بدايته الفنية كانت أدوار أخرى بخلاف الكوميديا، ولكن إستطاع أن يثبت موهبته في تجسيد أي دور مهما بلغت صعوبته، فقد وقف أمام كبار الفنانين أمثال الراحل محمود المليجي ونور الشريف وغيرهم، وبرغم أن مشواره الفني طويل وإمتد لسنوات طويلة إلا أنه ظل محصورًا في الأدوار الثانوية ولم تخطو أقدامه إلي البطولة مطلقًا، وفي هذا التقرير سوف نرصد أهم المحطات في حياته.

البطاقة الذاتية

في اليوم الخامس عشر من شهر نوفمبر لعام 1948 وًلد “يوسف عيد” في حي الجمالية الكائنة بمحافظة القاهرة، ودرس بمدارس الأزهر الشريف حتي مرحلة الثانوية العامة، وبدأ رحلته نحو الفن في عمر الـ 27 عام، فقد رُشح لأول دور بسيط له في عام 1975 من خلال فيلم “شقة في وسط البلد”، مع باقة من نجوم التمثيل ومنهم نور الشريف والفنانة ميرفت أمين.

حينما رآه الفنان محمد صبحي اُعجب بموهبته، ومن ثم قرر أن يُرشحه إلي المشاركة في مسرحيته “إنتهى الدرس يا غبي”، وأثبت أنه ذو كفاءة فنية، وقد وقف أمام كبار الفن ومنهم الفنان الراحل محمود المليجي، وفريد شوقي، وتوفيق الدقن، وأحمد زكي،  ولكن أكثر فنان شارك معه في أدوار عدة هو الفنان عادل إمام، فقد عملا بفيلم “بوبوس، عصابة حمادة وتوتو، التجربة الدنماركية، النمر والأنثى، الواد محروس بتاع الوزير”.

رحلة الفن

عاصر “عيد” الجيل الحالي أيضًا وقدم معهم العديد من الأفلام الكوميدية الناجحة، حيث شارك بفيلم “حلم عزيز” مع الممثل أحمد عز، وكذلك شارك في فيلم “جعلتني مجرمًا” مع الفنان أحمد حلمي، و”رمضان مبروك” مع محمد هنيدي، و”الناظر” مع الراحل علاء ولي الدين، وشارك محمد سعد في “55 إسعاف”، وغيرهم من الفنانين.

وتبلغ حصيلة الأفلام التي شارك فيها عيد نحو 214 فيلم طوال نشاطه الفني، وعلي الرغم من ذلك فإنه لم يحصل علي دور البطولة ولو لمرة واحدة، وقد شهد له الفنان الراحل أحمد زكي بموهبته الفنية بعدما عمل معه بفيلم “اضحك الصورة تطلع حلوة”، ووصل الأمر إلي سرحان الأخير في الرد علي يوسف عيد في أحد المشاهد.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.