Take a fresh look at your lifestyle.

حسن البارودي “الشيخ المنافق”.. فقد بصره في أخر أيام حياته وأستعان بـ أم كلثوم لمساعدته على السفر وتلقى “خطاباً” قتله حياً

حسن البادرودي، فنان مصري برع بدور شارك فيه بالعديد من الأفلام وهو دور الشيخ المنافق، وهو من مواليد 19 نوفمبر لعام 1898 في منطقة الحلمية بمحافظة القاهرة، وإسمه الحقيقي حسن محمود حسانين البارودي، إلتحق بمدرسة “الأمريكان”، وفي بداية حياته عمل كمترجماً، ولكن كغيره من الفنانين الذين عشقوا الفن منذ الصغر، فدفعه ذلك إلي الإنضمام بفرقة فنية كانت تجول بالشوارع، وظل ينتقل من فرقة إلى أخرى، حتي إستقر به الحال إلي الإلتحاق بفرقة يوسف وهبي، وظلا يعملان سوياً قرابة العشرين عام.

وشارك بالعديد من المسرحيات والأفلام التي وصل عددها إلي 100 فيلم في تاريخه السينمائي، ولكن برغم ذلك النجاح إلا أنه قد دخل إلي الوسط الفني “بالصدفة”، فحينما ذهب للإلتحاق بفرقة يوسف وهبي وجد أن عددهم مكتملاً ولا يحتاجوا فناناً اخر، وعرضوا عليه العمل “كملقن” ووافق علي ذلك، حتي حانت له الفرصة في يوم ما عندما إعتذر الفنان “إستيفان روستي” عن قيامه بدوره في مسرحية “غادة الكاميليا”، وحل مكانه وقام بذلك الدور ونجح فيه، وهو ما إعتبره بداية إنطلقه الفنية الحقيقية.

لقب شيخ منافقي السينما

في عام ١٩٦٧م شارك الفنان حسن البارودي في فيلم “الزوجة الثانية” مع شكري سرحان، وسعاد حسني، وكان يجسد فيه دور “الشيخ المنافق” الذي دائماً يفعل ما يريده عمدة البلد “صلاح منصور”، وإشتهر بجملة كان يرددها طوال أحداث الفيلم “وأطيعوا الله ورسوله وأولى الأمر منكم”، موجهاً إياها إلي شكري سرحان الفلاح البسيط لكي يطلق زوجته ويتزوجها العمدة.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.