التخطي إلى المحتوى
قصة تحولها من «طارق» إلى «حنان» دون علم أسرتها ورفضهم إستلام «جثمانها».. محطات في حياة الراحلة «حنان الطويل»
إنطلقت في عالم السينما المصرية بقوة لموهبتها الفريدة وخفة ظلها وملامحها التي توحي للمشاهد الفكاهة دون أن تتفوه بأي كلمة، وعلي الرغم من قلة أدوارها إلا أنها إستطاعت أن تحقق من الكثير من الشهرة والواسعة والنجاح الكبير، وإشتهرت بـ دور كوريا في فيلم عسكر في المعسكر مع الفنان محمد هنيدي والفنان حسن حسني والفنان صلاح عبد الله، ولكنها ظلمت إعلامياً فلم يعد أحداً يهتم لها من الإعلاميين أو برامج التوك شو وكذلك المواقع الإلكترونية الأخبارية التي كتبت فقط عنها حينما توفيت في ظروف غامضة دون أن يدري أحداً بذلك الخبر أو حتي معرفة تفاصيل الوفاة، إنها الفنانة الراحلة “حنان الطويل”.
نشأتها
في اليوم الثاني عشر من شهر فبراير لعام 1966 ولد “طارق” وهذا هو الإسم الحقيقي للفنانة “حنان الطويل” قبل أن تتحول جنسياً من ذكر إلي أنثي بإحدي الدول العربية، دون أن تخبر أهلها بذلك واضعة إياهم أمام الأمر الواقع.
سر تحولها جنسياً
في إحدي التصريحات الصحفية التي أجرتها معها جريدة “الرياض” السعودية، أوضحت من خلالها أن الأسباب الدافعة لتحولها جنسياً من ذكر إلي أنثي هي أنها كانت دائمة الشعور بأنها أنثي علي الرغم من ملامح الذكورة التي ولدت بها، وذكرت بأنها قبل عملية التحويل كانت تضع “مكياج” كباقي النساء ومن المفترض حينها أن “رجل”، بالإضافة إلي تربية شعر رأسها، وهذا الأمر جعلها تواجه صعوبة مع الجيران والمضايقات التي دائماً تتعرض لها، وكثيراً ما كان يقذفها الأطفال بالحجارة عندما تمر من الشارع.
بدايتها الفنية
كان لديها شغف وميلاً إلي الفن الإستعراضي وأحبته كثيراً، وهذا ما دفعها للإنضمام إلي إحدي الفرق الإستعراضية، وكان لديها موهبة أخري وهي الغناء، فقد إستطاعت أن تغني بالعديد من الطبقات الصوتية، لذلك إستطاعت أن تعتمد من قبل المهن الموسيقية حينها.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.