Take a fresh look at your lifestyle.

رأيها في الحجاب والنقاب وحقيقة زواجها من «فاروق الفيشاوي» وإنفصالها عن زوجها السابق.. محطات في حياة «دنيا عبد العزيز»

إستطاعت بكل قوة وثقة من أول يوم وقفت فيه أمام الكاميرا أن تظهر موهبتها الفنية أمام الملأ، علي الرغم من كونها طفلة لم تتجاوز العاشرة من عمرها، ولكن ثقتها وثباتها أمام الكاميرا كان شئ ملفت للنظر من قبل المخرجين، وخاصة المخرج المصري “عاطف سالم”، والذي وصفها بأنها “طفلة معجونة بمية الفن”، وجاء ذلك الوصف بعدما شاهدها وشاهد موهبتها الفنية وهي تقلد الفنانين وتعني وترقص، وفي عام 1992 شاركت في الفيلم السينمائي “صراع الزوجات” بطولة محمود حميدة ودلال عبد العزيز ومن هنا كانت الإنطلاقة نحو الطريق إلي الفن.

في يوم 1 نوفمبر من عام 1982 ولدت الممثلة الشابة “دنيا عبد العزيز” وكانت تعيش في دولة الكويت، ثم إنتقلت بعد ذلك إلي محافظة القاهرة، وبدأت مشوارها الفني بالصدفة، حيث كانت الفنانة دلال عبد العزيز صديقة لوالدتها، وأثناء إحدي الزيارات لهم عرضت علي والدتها أن تشارك إبنتها في فيلم “صراع الزوجات”، وبالفعل وافقوا وظهرت في هذا الفيلم ونالت إعجاب الكثير من المخرجين علي الرغم من كونها صغيرة، وذلك علي حسب ما روته في إحدي اللقاءات التليفزيونية القديمة.

العلاقة بين عائلتها وعائلة سمير غانم

ولأن كانت هناك علاقة قوية تربط عائلة الفنانة دنيا عبد العزيز بعائلة الفنان سمير غانم، لذا فقد سميت إبنتهما “دنيا سمير غانم” علي إسم “دنيا عبد العزيز”.

الطريق نحو النجومية

في أسرع وقت إستطاعت دنيا أن تحتل مكانة داخل صناع السينما المصرية، وبدأت المخرجين والمنتجين يصوبون النظر نحوها، وشاركت في العديد من الأفلام السينمائية، أبرزهم “حنحب ونقب، الجراج، المرأة والساطور”، وقد نجحت كل هذه الأفلام، بالإضافة إلي بعض الأعمال الدرامية التي شاركت فيها من بينهم “حكاية جواز عرندس، افتح قلبك، خلف الابواب المغلقة، الابن الضال”.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.