Take a fresh look at your lifestyle.

رفض تكرار العمل مع الزعيم لهذا السبب واتقن 4 لغات وقاوم العدوان الثلاثي.. الجانب الخفي في حياة المُعلم والفنان «أحمد عقل»

حبه للمسرح عن التليفزيون

رغم تقاعده في عام 1996، بعد 24 عامًا في مسرح الطليعة، إلا أنه ظل يحب المسرح عن التليفزيون، وقال في ذلك:

«العيب في شخصيتي، أنا حالة فنية غريبة من نوعها لا أحب السينما ولا التليفزيون وأكتفى بالمسرح الذي يحقق لي حالة إشباع فني، وكنت طوال عمري حريصا جدا على العمل المسرحي غير عابئ بما سواه، بل ربما أغضب إذا رشحني أحد لعمل تليفزيوني أو سينمائي، لأن إحساسي وقتها أن التليفزيون والسينما سيأخذانني من المسرح الذي أعشقه».

وتابع: «كنت مع المخرج التليفزيوني كمال الشامي الذي كان يصور للتليفزيون مسرحية من بطولتي اسمها (الجنينة) أمام زهرة العلا ونادية عزت عام 1973، وأعجب بأدائي ورشحني لبعض المسلسلات ولكني تخاصمت معه بسبب ذلك حوالي 5 سنوات، المرة الثانية كانت مع المنتج رياض العريان الذي رشحني للاشتراك في مسلسل من إنتاجه فتشاجرت معه وكان كل ما يهمني في هذا الموقف أن أعرف من الذي رشحني له، يعني المسألة كانت فيما يشبه عقدة من التليفزيون لا أعرف لها سببًا محددًا سوى حبي المبالغ فيه للمسرح».

مشواره الفني بعد التعاقد

بالرغم من مشواره الطويل في التمثيل على المسرح إلا أنه ظل يلعب الأدوار الثانوية والصغيرة في الأفلام والمسلسلات، فمن أفلامه: «عبود على الحدود» و«فيلم ثقافي» و«ديل السمكة» و«معالي الوزير» و«السفارة في العمارة»، كذلك مسلسلات «هوانم جاردن سيتي»، ومسلسلات مثل: «أميرة في عابدين» و«عباس الأبيض في اليوم الأسود» و«الليل وآخره»، ورفض العمل في برنامج «الكاميرا الخفية» مع الفنان إبراهيم نصر.

خلاف بين عقل والزعيم عادل إمام

بالرغم من اشتراك عقل في أدوار عديدة مع الزعيم عادل إمام، إلا أنه قد وقع خلاف بينهما دام فترة طويلة، حيث رشح الزعيم عقل لدور عثمان عبد المنعم في مسرحية «الواد سيد الشغال»، بإدعاء أن عقل انتهى عقده، إلا إن عقل فوجئ بأن العقد مازال ساريًا، وعلى ذلك رفض العمل معه، وبالرغم من الخلاف بينهما إلا إن الزعيم رشحه مرة أخرى لمسرحية «بودي جارد»، ولكنه قد كان تعاقد مع المنتج محمد فوزي على مسرحية أخرى، وقال أحمد عقل في ذلك:

«قالوا إن هذه المسرحية لن تخرج للنور، قلت لكني ارتبطت مع الرجل وبالفعل لم تخرج المسرحية ولم أعمل مع عادل، بعدها بعدة أشهر رشحني للمرة الثانية للعمل بدلاً من فايق عزب في نفس المسرحية لكني رفضت أيضًا».

كما أن عقل رفض العمل مرة ثانية مع عادل إمام في فيلم «الجردل والكنكة»، بسبب صغر الدور الذي عرض عليه:

«بالطبع كل ذلك أغضبه لأن أي ممثل يتمنى العمل مع عادل إمام، ولكني والحمد لله لا أستطيع أن أرضي أحدًا مهما كان على حساب قناعاتي وحساباتي الشخصية».

إلا أن العلاقات بينهما عادت طيبة مرة أخرى بعد أن مرض أحمد عقل ودخل المستشفى، وكانت غرفته مجاورة لغرفة الفنان سعيد صالح، وعليه فقد زار الزعيم سعيد صالح ومن ثك زار عقل، ومن بعدها رشحه الزعيم لدور في فيلم «السفارة في العمارة» ووافق عليه.

تسبب «عقل» في تخصيص جائزة «أفضل ممثل مساعد»

في المهرجان القومي للسينما رشح عقل كأفضل ممثل ساعد عد دوره في فيلم “أمريكا شيكا بيكا”:

«رُشحت للجائزة في فيلم (أمريكا شيكا بيكا) عن دور (عم غمراوي)، وعلمت أن لجنة التحكيم ظلت تناقش مسألة منحي الجائزة لمدة ساعتين وقررت الاكتفاء بالإشادة بدوري، على أن تمنح الجائزة من العام التالي لأفضل ممثل مساعد».

وفاته

توفى الفنان أحمد عقل إثر هبوط حاد في الدورة الدموية، فانتقل إلى مستشفى دار الفؤاد والذي قضى بها 5 أيام، ثم توفاه الله في 25 فبراير عام 2008.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.