التخطي إلى المحتوى

يوسف منصور هو فنان تميز بحبه العريق لرياضة الكونغ فو، وكانت هى مدخله إلي عالم السينما التي فرض عليها أفلام الأكشن والحركة وأذهلت الجميع، وبات واحدًا من أشهر الفنانين في تلك الفترة على الرغم من كون رصيد الفني قليل، ولا أحدًا ينسى فيلمه المميز “قبضة الهلالي” الذي حقق نجاحًا باهرًا حينئذ وعُرف لدى المشاهدين بلياقته البدنية المثيرة، وبعدما تربع على عرش النجومية إختفى عن الساحة الفنية شيئًا فشئ حتى إبتعد عن الأضواء تمامًا، وعاد مرة آخرى في برنامج صاحبة السعادة مع الفنانة إسعاد يونس، وفي هذا التقرير سوف نرصد أهم المحطات في حياته.

رفض علاج الكيماوي للقضاء على السرطان وطارده الإكتئاب.. الجانب الأخر في حياة برولس لي العرب «يوسف منصور»

  • النشأة

وهو من مواليد عام 1966 وهو في أثناء ولادته قد ظن الأطباء انه قد توفى ولكن تبين لهم انه على قيد الحياة، فقد عانى من ضعف حاد في الجسد وذلك بسبب ولادته المتعثرة،ولقد استمر في تعرضه للضرب المبرح من زملاؤه في المدرسة الأمريكية، وبطريق الصدفة تعرف على رياضة التايكوندو، وبدأ يكثف تمارينه حتى بدأ ظهور أول عضله له في ذراعه، وهو عكس ما توقعه الأطباء عنه.

فقام بممارسة رياضة التايكوندو لعدة سنوات وبعدها انتقل ألي لعبة الكونج فو حيث اكتسب من خلالها الكثير من خلال تلك الرياضة الكثير من الصفات الشخصية منها ضبط النفس، الهدوء،قوة البدن وقد دخل إلى المجال الفني عن طريق الصدفة فهو كان يريد أن يظهر مدى القوة الكامنة في تلك الرياضة.

← إقرأ أيضاً:


قد يهمك:


التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.