التخطي إلى المحتوى

طلعت زكريا احد كبار فنانين الكوميديا فى مصر والوطن العربي الذين دائما ما يتركون بصمة في العمل الذي يظهر فيه دايما، وتعرض طلعت زكريا للعديد من الأزمات التي أثرت في حياته المهنية والنفسية على مر سنوات عمله الطويلة في الوسط الفني، ولعل احد اكبر هذه الأزمات الوعكة الصحية التي تعرض لها طلعت زكريا منذ قرابة الـ 10 اعوام.

وكشف زكريا عما تعرض له فى هذه الازمة وتحديدا حينما كان بالمستشفى في فرنسا، حيث توقفت الأموال التي كانت تصله من مصر لينفقها على علاجه الذي يتكلف أموال طائلة، وهذا الأمر جعل إدارة المستشفى التي يقيم فيها فى باريس تقرر نقله إلى فندق نجمة واحدة بالأجهزة التي وضع عليها، وذلك حتى يحين موعد وفاته، خاصة أن الأطباء كانوا في حيرة من أمره ولا يعلمون حقيقة المرض الذي يعانيه، كما كان لديهم تخوف من أن ينتقل المرض الخاص به إلى بقية المرضى.

طلعت زكريا
طلعت زكريا وحسني مبارك

 

وفي تلك الأوقات العصيبة لم يكن طلعت زكريا فى حيرة من أمره ولا يعلم ماذا يفعل وإلى أين يذهب، وبينما هو يفكر ماذا يفعل وإلى أين يذهب فوجئ زكريا بثلاثة رجال يدخلون إلى غرفته وينقلونه إلى المطار، حيث كانت هناك طائرة صغيرة في انتظاره كتب عليها “رئاسة جمهورية مصر العربية”، وعلم بعدها أنها طائرة خاصة بالرئيس مبارك كان يستخدمها في رحلاته العلاجية التي يسافر بها خارج مصر.

واقل زكريا الطائرة الرئاسية هو ووفد الرئيس مبارك وذهب الى مطار القاهرة ومنه إلى مستشفى القصر العيني حيث يتلقي علاجه، وأخبره مدير المستشفى وقتها أن الرئيس مبارك هو من تكفل بمصاريف علاجه ودفع 8 ملايين جنيه من أمواله الخاصة، وارجع طلعت زكريا الامر كله الى حسني مبارك ويمكن أن يتم سؤاله اذا كان يكذب فى حرف واحد.

وفي النهاية كشف زكريا أنه لا يملك في حسابه البنكي سوى 100 ألف جنيه مصري فقط لا غير، بعد أن أنفق كل أمواله على علاجه قبل أن ينقذه الرئيس السابق حسني مبارك.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.