التخطي إلى المحتوى
عمل مقدمًا لبرنامج طبخ ومكث في بيته 3 سنوات منعزلًا لهذا السبب.. محطات في حياة فتى الشاشة الأول «عماد حمدي»

مشوار فني طويل تجاوز الـ 40 عامًا قدم خلالهم إلي الفن الكثير والكثير من الأعمال الفنية التي ترك بها بصمة مضاة بموهبته الفنية الفذة، ولعل هناك جملة تلخص تلك المسيرة “كان يمثل وكأنه لا يمثل”، وحفر إسمه بين عمالقة الفن وعاصر جيله وأجيال أخري، فقد جسد دوور الشاب الوسيم مرورًا بالرجل الرومانسي مختتمًا بالأب كما كان في الفيلم الشهير “الخطايا”، وفي هذا التقرير سوف نستعرض عليكم أبرز المحطات في حياته.

الموهبة

في اليوم الخامس من شهر نوفمبر لعام 1909 ولد “محمد عماد الدين عبد الحميد حمدي” وهذا هو إسمه عند الولادة، بإحدي قري محافظة سوهاج، وتعلم خلال مرحلة الثانوية في القاهرة بمدرسة “التوفيقية”، فنون الإلقاء علي يد الفنان الراحل عبد الوارث عسر، ومن ثم إلتحق بكلية التجارة وتخرج منها.

نتيجة بحث الصور عن عماد حمدي

أول ظهور

في عام 1942 كان أول ظهور سينمائي لعماد حمدي، وذلك من خلال فيلم “عايدة”، ولكن مؤخرًا ظهر إبنه “نادر عماد حمدي” وصرح في إحدي البرامج علي أن توأم والده “عبد الرحمن حمدي” هو الذي قام بذلك الدور، والذي قد سبقه في دخول السينما ولكن لم يواصل مسيرته الفنية.

أما بدايته الفنية الفعلية فتعتبر من خلال فيلم “السوق السوداء”، وذلك بعدما رشحه المخرج “كامل التلمساني” إلي أحد الأدوار فيه، وكان ذلك في عام 1945، ومن ثم توالت عليه الأعمال الفنية والتي كان معظمها في السينما وأبرزها “بين الأطلال، أم العروسة، الخطايا، وإسلاماه، أبي فوق الشجرة، سواق الأتوبيس، البحث عن فضيحة”، بالإضافة إلي مسيرتها الدرامية والتي كان منها “سليمان الحلبي، عيلة الدوغري، الشاطئ المهجور”، فضلًا عن تقديم بعض العروض علي خشبة المسرح ومن أبرزها “خطيئة حواء، خان الخليلي، شاهين ما مات”.

وبعد ذلك صرح في إحدي الحوارات الصحفية التي أجرتها معه إحدي قنوات التليفزيون الإماراتي أن قد قرر إعتزال العمل في المسرح؛ لأنه يأخذ منه الكثير من الوقت والجهد.

نتيجة بحث الصور عن عماد حمدي

فتي الشاشة الأول

هكذا لقبه نقاد الفن وقد تزوج عماد حمدي 3 مرات، وكانت أول زيجة في الأربعينيات من الفنانة “فتحية شريف، ورزقه الله منها بإبنه “نادر”، ولكنها إنفصلا في الخمسينيات.

وتم توقيع إقرار علي عماد داخل مصحلة الشهر العقاري، علي أن تتقاضي زوجته منه شهريًا 1000 جنيه؛ كنفقة لنجله “نادر”، وفي إحدي الحوارات الصحفية التي أجرتها مجلة “الجيل” مع فتحية، قالت:

«كان في يدي أن أنفذ الحكم بالحبس على عماد، ولكن في سبيل ولدي أعلنت أنني مستعدة لتقسيطه».

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.