التخطي إلى المحتوى

تمر الأيام مسرعة يومًا تلو الآخر، ويقترب الإنسان من آجله خطوة كلما تقدم به العمر، وهنالك العديد من الناس لا يحبون أن يصلوا إلى سن الشيخوخة ولا يفضّلون أن يروا أنفسهم وهم كبارًا؛ لأنهم يكرهون الموت الذي يسلبهم كل شئ في الحياة إمتلكوه، وعلى هامش تلك السيرة نذكر بعضًا من الفنانين الذين يتطّلع إليهم جمهورهم فيشعرون وكأنهم لم يكبروا يومًا واحدًا على الرغم من مرور سنوات عدة ومن بينهم المطرب عمرو دياب، وفي الآونة الآخيرة وجدنا الكثير من نجوم الفن بدأ المرض يظهر على ملامحهم ويجبرهم على التقاعد وإيقاف العمل، وسنذكر منهم ثلاث شخصيات في هذا التقرير.

1- جميل راتب

هذا الفنان الذي قد تخطى حاجز الـ 90 من عمره، وقد ظهرت عليه آثار المرض الذي يراوده بين حينًا وآخر، فلم يعد يستطع أن يسير جيدًا، وضعف بصره وكذلك سماعه، وجسده بات ثقيلًا لم يتحمله ظهره لذلك يلزم كرسيًا متحركًا.

ولكن ظل “راتب” يحاول أن يعمل كما هو في التمثيل، حتى تعرض إلى أزمة صحية شديدة في يوم الجمعة الماضية، فتم نقله إلى العناية الخاصة بأحد مستشفيات حي الدقي بالقاهرة، وكانت الدكتورة غادة والي وزيرة التضامن الإجتماعي، من بين الأشخاص الذين ذهبوا لزيارته، وأيضًا الممثل أشرف زكي، والذي قال بأن “راتب” يعاني من مشكلات في الأحبال الصوتية وجهازه التنفسي.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.