التخطي إلى المحتوى
فنان متعدد المواهب رسم الضحكة لجمهوره وفضَّل كرامته على إهانة «الزعيم» له.. أبرز المحطات في حياة الراحل «محمد الشرقاوي»

فنان إمتلك العديد من المواهب التي أجادها بسلاسة، حيث إكتشفت موهبته في الرسم وكتابة الشعر ولم يكن التمثيل من بين حساباته في يوم، إلا أنه باتت واحدًا من أشهر ممثلي الكوميديا من أبناء جيله، وبرع في أدوار التراجيدي ومن ثم إحترف الفن وقرر بالسير في إضحاك المشاهدين والشعب المصري الذي تاكد أنه بحاجة إلي الكوميديا، وشارك نجوم عديدة في أعمال فنية ناجحة حتي وفته المنية، إنه الفنان “محمد الشرقاوي” وإليكم أبرز المُقتطفات من حياته.

البطاقة الذاتية

في اليوم السادس عشر من شهر يناير لعام 1954 وُلد “محمد إسماعيل رشوان” وعُرف فنيًا باسم محمد الشرقاوي، بمحافظة الشرقية بقرية منشية رضوان، ولمس موهبته في الرسم خلال مرحلته الإبتدائية، وأراد أن يستغلها في المدرسة وسط زملائه، فكان يقوم هو بعمل الواجب المنزلي لهم في مادة الرسم مقابل أن يعطوه “ساندوتشات”، وكان ذلك واحدًا من أسباب زيادة وزنه، وفق ما ذكره في لقاء تليفزيوني سابق.

وإمتلك أيضًا موهبة تأليف الشعر، وفيما بعد إكتشف الإخصائى الإجتماعي بمدرسته أنه يجيد التمثيل، وإشترك في مسرح المدرسة وقدم إسكتشات عديدة، حتى ذاع صيته بين المدارس الآخرى، وفاز 36 مرة بجائزة أفضل ممثل أول جمهورية، وبعد ذلك إكتشفه الممثل الراحل حسن مصطفى.

رحلته مع الفن

رشحه الفنان والمخرج الراحل جلال الشرقاوي إلي المشاركة في أكثر من مسرحية، والتي من خلالها كانت بوابته نحو السينما والدراما، وكنوعًا من الشكر للمخرج، قرر أن يكون اسمه “محمد الشرقاوي”.

وفي إحدي المسرحيات التي أخرجها جلال الشرقاوي كانت هي بمثابة نقلة جديدة لـ “محمد الشرقاوي” وهي مسرحية “راقصة قطاع عام” مع الفنانة سماح أنور والممثل يحيى الفخراني، ومن هنا بدأ الجمهور يعرفه أكثر.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.