التخطي إلى المحتوى

امتلكت موهبة فنية بدأت في الظهور عندما كانت طفلة صغيرة، وساعدها على ذلك مخرج كبير، أراها الطريق ووضع أقدامها علي بداية النجومية وتركها هي تشق مسارها بنفسها، ولكنها لم تستطع أن تفرض نفسها علي الوسط الفني بقوة، وإكتفت بالمسلسلات التي تشارك فيها بأدوار مساعدة فقط، وأهملت الأفلام السينمائية وأسقطتها من حساباتها، بالإضافة إلي بُعدها عن وسائل الإعلام والبرامج، والذي كان أحد عوامل تأخر الشهرة عنها، ولكنها عادت لتثير الجدل بعدما تزوجت أخر زيجة لها، إنها الفنانة “ياسمين الجيلاني”.

الموهبة الطفولية

في اليوم الثاني والعشرين من شهر أكتوبر لعام 1978، ولدت “ياسمين الجيلاني”، لتبلغ من العمر الآن قرابة الـ 40 عام، وترعرت في كنف أسرة لها جنسيتين، فالأب سعودي الجنسية، بينما الأم من مصر.

ولكنها لم تنشئ في المملكة العربية السعودية، ولكنها تذهب إلي هنالك حتي تستخرج شهادة ميلاد خاصة بها، وعاشت في مصر، وحملت جنسية مصرية وسعودية في آن واحد، وهذا ما تفتخر به وأعربت عنه خلال حسابها الرسمي عبر موقع تبادل الصور “إنستجرام” قائلة:

“الحمد لله أني أحمل هويتين غاليتين عليا، لأن كل واحدة أنا جزء منها لا أستطيع نكرانه”.

أول ظهور

إكتشف المخرج الراحل “فهمي عبد الحميد” موهبتها الفنية، لتبدأ رحلتها نحو الفن وهي طفلة صغيرة، ورشحها إلي “أوبريت إستعراضي” يحمل عنوان “جدتي”، وكان أول ظهور فعلي لها علي الشاشة في عام 1995 من خلال فيلم “المراكبي” مع الممثل صلاح السعدني والفنانة الراحلة معالي زايد.

مزدوجة الجنسية تزوجت ابن فنانة شهيرة تكبره بـ 6 سنوات.. محطات في حياة «ياسمين الجيلاني» صاحبة الـ 40 عام

المسيرة المحدودة

علي الرغم من كونها بدأت التمثيل منذ أن كانت طفلة، إلا أن أعمالها الفنية محدودة جدًا، حيث عددها 35 عمل فقط في مصر، ومنها أفلام مثل “كلام الليل، قاطع شحن، عبود علي الحدود، الأخطبوط”، ومسلسلات منها “عيش أيامك، قلب حبيبة، رجل في زمن العولمة، حارة العوانس”.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.