التخطي إلى المحتوى

فنانة كبيرة نجحت في تجسيد العديد من الأدوار الفنية، فكانت السيدة الأرستقراطية الفرنسية والتى لا تنطق العربية، كما كانت الفلاحة زوجة العمدة القوية، والتى تحرك الأحداث من وراء الستار وتختار زوجة له لولي العهد، وكانت التاجرة التى تدخن الشيشة، وتقف امام أشد الرجال، لتنقل مع كل عمل له قيمة وصورة عن مجتمع معين، وأساليب حياته، إنه الفنانة الراحلة جميل، وسنعرض لكم مقتطفات عن حياة الراحلة سناء جميل، عبر موقعنا المتميز كلمة.

نشأتها واختفاء والديها

سناء جميل من مواليد 1930، في مركز ملوي بمحافظة المنيا، واسمها بالكامل “ثريا يوسف عطا الله”، والدها محاميًا فى المحاكم المختلطة، والتى تم إغلاقها عام 1936، ووالدتها خريجة كلية البنات الأمريكية بمحافظة أسيوط، ولها شقيقه توأم، وكانوا يعيشون سويًا في ملوي، ثم انتقلا إلى القاهرة، والتحقت سناء جميل بمدرسة «المير دى دييه» الفرنسية الداخلية، وهي في عمر الـ 9 أعوام، واختفى بعدها والديها، ولا يعلم أحد سبب تركهم لها، أو إن كانوا على قيد الحياة، لتنتظر لقائهما ولقاء أختها التوأم، وبعد انتهائها من المرحلة الثانوية، التحقت بالمعهد العالي للفنون المسرحية، على غير علم شقيقها الذي ذهبت لتسكن معه، وما إن علم قام بطردها، ليحتضنها  زكي طليمات الذي أسس المعهد العالي للفنون المسرحية، ووفر لها مسكنًا، وبحثت عن وظيفة تجلب لها قوت يومها.

مسيحية صعيدية ظن زوجها بأنها مسلمة ودُفنت بعد مرور 3 أيام من وفاتها.. محطات في حياة الراحلة «سناء جميل»

 

حياة صعبة

أول راتب تلقته سناء جميل بعد طرد أخيها لها، وتبرأ عائلتها منها هو 12 جنيهًا، كما صرح زوجها، فاشتغلت بتفصيل الملابس والمفروشات مقابل ستة جنيهات شهرياً، حتى تتمكن من تطوير موهبتها الفنية، وقام زكي طليمات بتوفير مسكن لها في العمارة التى تسكن بها حكمت أبو يزيد أول وزيرة لشئون الاجتماعية في عهد عبدالناصر، بشارع عبدالعزيز، والتى كان ايجارها أربعة جنيهات، كما واجهتها بعض الصعاب أثناء التحاقها بالمعهد بسبب لكنتها وعدم إتقانها العربية، ولكن وقف طليمات إلى جانبها، وكان له اليد في تقديمها أول  أدوارها في السينما عام 1951.

بداية مشوارها الفني

بعد تخرجها من المعهد انضمت إلى فرقة «فتوح نشاطي»، وقدمت عدد من الأفلام السينمائية، منها: «سلوا قلبي»، «بشرة خير»، و«حرام عليك»، أما الانطلاقة الحقيقية لها كانت عن دور «نفيسة» في فيلم «بداية ونهاية»، والذي كان من المقرر ان تؤديه فاتن حمامة، ولكنها رفضته.

مسيحية صعيدية ظن زوجها بأنها مسلمة ودُفنت بعد مرور 3 أيام من وفاتها.. محطات في حياة الراحلة «سناء جميل»

فقدانها حاسة السمع بإحدى الأذنين بسبب قلم!

صرحت الفنانة الراحلة سناء جميل بأنها عانت من ضعف السمع وذلك بسبب قلم عمر الشريف، حيث كانت تقدم معه فيلم «بداية ونهاية»، والذي ظهر في إحدى المشاهد يصفعها قلمًا، إلا أن الفنان عمر الشريف اندمج في المشهد، وصفعها قلمًا حقيقيًا بقوة شديدة، مما أثر على حساسة السمع، واسفر عنه فقدان حاسة السمع بإحدى الأذنين.

مسيحية صعيدية ظن زوجها بأنها مسلمة ودُفنت بعد مرور 3 أيام من وفاتها.. محطات في حياة الراحلة «سناء جميل»

← إقرأ أيضاً:


قد يهمك:


التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.